DzActiviste.info Publié le mar 11 Juin 2013

آردوغان والتقسيم .. لا تراجع.. لا استسلام

Partager

ثمة تشابه مثير للانتباه بين الحراك الشعبي الذي تشهده تركيا هذه الأيام، وبين الحراك الذي يخوضه الشعب المصري ضد حكامه الجدد، وهو تشابه اختزلته لافتة رفعتها فتاة في ميدان تقسيم في اسطنبول خُطّت عليها عبارة: «هذا ميدان تحرير(نا)». ويتبدّى التشابه هذا في أوجه عدّة، فهو حراك عفوي يخوضه ناشطون منتمون إلى الطبقة الوسطى ويسعون من خلاله لاستقطاب الغالبية الصامتة، في مواجهة حكومة إسلامية تستوحي مبادئ «الإخوان المسلمين»، وتسعى لتمكين سيطرتها على مفاصل النظام وتغيير الهوية العلمانية للبلاد. وبين هذا وتلك أحزابٌ معارضةٌ تقليدية مشتتة بين أجندات مختلفة. وجه آخر للتشابه (…)


04. الأحداث السياسية الدولية .


Nombre de lectures: 151 Views
Embed This