DzActiviste.info Publié le ven 5 Oct 2012

أجرى الحزب الشيوعي اليوناني مظاهرات جماهيرية ديناميكية في جميع أنحاء البلاد

Partager

عبر حملات إعلامية في مواقع العمل من معامل ومواقع عمل، جرت صباحاً مظاهرات في 32 حيا من أحياء منطقة آتيكا وفي 60 مدينة وبلدة يونانية بعد ظهر يوم الأمس 4 تشرين الأول (أكتوبر). نَشرت منظمات الحزب الشيوعي اليوناني رسالة السد العمالي الشعبي ضد عاصفة التدابير اللاشعبية مع النداء لتوجيه الدعم لمشروع قانون أقتُرح من قبل الحزب الشيوعي اليوناني يطالب بإلغاء المذكرات وعقود الاقتراض مع القوانين المصاحبة لها، حيث رافق الشيوعيون والشيوعيات وأنصار الحزب وشبيبته الآلاف من العمال والكادحين واستنهضت أحياء بجملتها عبر دعوة الشعب لانتزاع زمام الأمور وإظهار قوته بالانتظام في كل مكان ومواكبة الحزب الشيوعي اليوناني، لمواجهة التدابير الوحشية، ووضع أسس متينة للنضال من أجل فك الارتباط عن الاتحاد الأوروبي عبر سلطة شعبية وإلغاء الديون من جانب واحد.

هذا وشاركت الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني أليكا باباريغا في تجمع تعبوي نظَّمه الحزب الشيوعي اليوناني في كيراتسيني (أحد الأحياء العمالية في بيرياس، غربي حوض آتيكا) حيث أدلت بالتصريح التالي: « يملك الكادحون قوة هائلة في أيديهم، وباستطاعتهم في هذه المرحلة تصعيب وعرقلة تمرير تدابير وحشية جديدة. إن ثمن هذه التدابير سيكون باهظا وثقيلاً في حال مرورها. يجب منع مرورها بأي ثمن وبأي أسلوب ».

وفي جوابها على سؤآل لأحد الصحفيين متعلق ﺑـ « قائمة لاغارد » التي تشمل أسماء يونانيين كانوا قد نقلوا مبالغ كبيرة من المال إلى بنوك أجنبية في سنوات ما قبل الأزمة، وبالمناقشة التي تلت ذلك. أشارت أليكا باباريغا: « إن القوائم المذكورة تُظهر الأمر التالي: هناك متهربون من الضرائب وكذا هناك الفرنسيون وجميع أولئك الذين يرغبون في خلق انطباع لدى الشعب يقول بأن سبب الأزمة يعود حصرا للنهب الذي جرى. إن النهب موجود، وهو نهب لكدح العمال يجري قانونياً، وهو النهب الذي تسبب بالأزمة ».

قسم العلاقات الخارجية باللجنة المركزية

للحزب الشيوعي اليوناني

أثينا 5/10/2012


Nombre de lectures: 228 Views
Embed This