DzActiviste.info Publié le mar 14 Jan 2014

أحبّ وطنك كما أحب رسول الله وطنه

Partager
النبي صلى الله عليه وسلم يفتح مكة المكرمة – مقطع من فيلم الرسالة

المتتبع للسيرة النبوية العطرة، يرى بوضوح حب سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لمكة موطنه الأول.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن، هل سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أحب مكة لذاتها، أم لأنها وطنه الأصلي؟
للإجابة على هذا السؤال، يجب التذكير بأن حبّ الأوطان فطرة سليمة للإنسان السوي، والدفاع عنه من المروءة الصادقة، والشجاعة الكاملة. والإخلاص للوطن، هو وفاء يؤديه المرء في أحلك الظروف، وأمانة في عنق صاحبها. ومن باع وطنه باع دينه وذمته، وسيلفظه حذاء الآخر، قبل تراب الوطن.
وسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، حين أحب وطنه مكة، إنّما أحب فيها الطفولة التي قضاها، والأهل الذين رعوه وحموه، والزوج التي احتضنته، والأصحاب الذين آزروه ومنعوه، بما يملكون وما لا يملكون.
إن مكة تُذكره بطفولته النقية، وشبابه الطاهر، ومشاركته أهل مكة أفراحهم وأحزانهم وتجارتهم، ومساعدتهم في بناء الكعبة، حين كادوا يبيدون بعضهم بعضا.
وفي نفس الوقت، تذكّره بالمآسي التي تعرّض لها على يد سادة قريش وكبراءها، وحسرته على أبناء وطنه، الذين لم يؤمنوا بالواحد الأحد، ولم يؤمنوا به رسولا للعالمين جميعا.


ومن هذا المنطلق، كان وفيا للأرض التي نما فيها وترعرع … فظل يهتف بها حين أُخرج منها ليلا، ثم يدخلها متواضعا، ويعفو عمن ظلمه، حبا لوطنه وأهل وطنه. فحب الوطن يجعل الصدر يتّسع لمن مدّ اليد للمصافحة والمعانقة، وكذلك لمن مدّ اليد غدرا.


من مظاهر حب سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن يحب المرء وطنه الذي علّمه حب نبيّه، ونشأ على طاعته واحترامه.

حب سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يعني إطلاقا حب مكة فقط، دون غيرها من الأوطان. وحب الوطن الذي علّمك ورباك، هو في نفس الدرجة والمنزلة، للذي يعيش في مكة موطنا. والذي ولد في مكة وأحبها، لا يفوق غيره الذي يحب موطنه الأصلي. فالغرض أن تحب وطنك، كما أحبّ سيّدنا رسول الله وطنه.

هناك بعض الجزائريين، هاجروا الجزائر طواعية إلى مكة، وأنكروا فضلها عليهم، فأمطروها من هناك بوابل من الشتائم والسباب، فأساؤوا بتصرفهم هذا لوطنهم الأصلي! فسيّدنا رسول الله صلى الله عليهم وسلم، لم يتنكّر لوطنه، رغم ما تلقاه من المصائب والمحن. فكيف بالذي عاش سعيدا في وطنه الجزائر، وبه عرف، وبفضله استقبله أهل مكة؟!

منذ أشهر، كتب أحد الزملاء، يقول على صفحته في ما معناه: « يا ليتني أصلي في مكة، ليتّسع صدري ». فكتبت أقول: « صلّ حيث أنت يتّسع صدرك ».


منذ شهر، قال أحد المشايخ، عبر مقطع مصور، وصل الصفحة بواسطة أستاذ وزميل عراقي: « من علامات الشفاعة، أن تموت بالمدينة المنورة ». ثم قال: « احرص على أن تموت بالمدينة! ». قلت معقبا: « يا ويح من لم يمت بالمدينة! ».

فضل سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، يكمن في أن فضل الأزمنة والأمكنة من فضله، وأن الفضائل مهما علا شأنها في الزمان والمكان تتبعه، لذلك قال علماؤنا، رضوان الله عليهم: المدينة أفضل من مكة، لأنها تضم رفاة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.


من تمام حبّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن يُحترم وطنه الذي ولد فيه، ونشأ عبر رماله، فلا تُهدم آثاره الدالة على زهده وورعه، ولا آثار زوجاته رضوان الله عليهم جميعا، الدالة على الأمانة والصدق والوفاء والطهر والبياض ….

سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أحبّ وطنه، ودافع عنه بالقليل الذي يملك، وعلى المرء، أن يحب وطنه، ويدافع عنه بكل ما أوتي … وقد أوتي الكثير. 
معمر حبار
الجمعة 8 ربيع الأول 1435
10 جانفي 2014
econo.pers@gmail.com
00213776062420
جامعة حسيبة بن بوعلي
الشلف – الجزائر


Nombre de lectures: 115 Views
Embed This