DzActiviste.info Publié le mer 22 Jan 2014

أطلقوا سراح جورج إبراهيم عبد الله ا

Partager

إنها أرقام قياسية أو سجلات رسمية بأننا بخير، وخاصة في فرنسا، البلد الذي يدعي أنه ابن الثورة والطامح إلى نشر تصوره الباهر لحقوق الإنسان. لكن فيم يتمثل هذا السجل؟: إنه يكمن في الاحتفاظ بأقدم سجين سياسي في البلاد والأقدم في أوروبا، أي جورج إبراهيم عبد الله، المناضل الشيوعي العربي، المعادي للامبريالية وللرأسمالية. ففي الوقت الذي أفرجت عنه العدالة الفرنسية مرتين، تنتهك الحكومة الفرنسية المبادئ الدستورية ضمانا لاستقلال القضاء، مبقية قضية جورج عبد الله معلقة باسم مساومات سياسية دنيئة. فمن الذي أعطى الأوامر لإثارة هذه المسألة؟. إنها الولايات المتحدة الأمريكية (…)


13. جريدة الجزائر الجمهورية و تاريخها


Nombre de lectures: 75 Views
Embed This