DzActiviste.info Publié le ven 22 Mar 2013

أم تونسية تلحق بابنها إلى تركيا و تمنعه من الذهاب للقتال في سوريا

Partager

أثارت عائلـة تونسية ضجة كبيرة بمطار كمال أتاتورك الدولي باسطنبول مما تطلب تدخل الأمن التركي حيث تبين أن الأمر يتعلق بشاب متزوج كان في طريقه إلى الأراضي السورية للقتال ضمن «جبهة النصرة» بعد وصوله تركيا عبر الخطوط الليبية..

الذي حصل أن والدة تونسية لحقت ابنها إلى تركيا قادمة من تونس عبر ليبيا مع بزوجة ابنها لمنعه من الذهاب إلى بسوريا للقتال في معارك بين الجيش السوري ومليشيا الجيش الحر «القاعدة» حيث أن هذه المعارك حصدت عشرات القتلى التونسيين دون أن تظفر عائلاتهم بجثثهم.

وبعد أن اتصلت الأم والزوجة معه تمكنتا من تحديد مكانه حيث التحقتا به في آخر لحظة بالمطار قبل مغادرته بالطائرة نحو أنطاكيا على الحدود مع سوريا. وكان اللقاء هستيريا أثار ضجة كبيرة وسط ذهول الركاب وكافة الموجودين بالمطار. فقد أصيبت الزوجة بانهيار عصبي وبدأت الأم بالصياح طالبة منه عدم المغادرة والعودة معهما إلى تونس، وبعد جدل كبير استطاعت الأم والزوجة إقناع الشاب بالعدول عن قراره السفر وعادوا إلى تونس عبر ليبيا بعد أن أذعن لرغبتهما وقرر العودة إلى تونس.

https://www.facebook.com/photo.php?…

التعليق

وفي الفايس بوك المذكور أعلاه تم الاطلاع على العديد من آراء القراء حول الموضوع ابتداء من 12 مارس فما فوق. وكل هذه الآراء عبرت عن دهشتها مما حدث، مستنكرة فعل الشاب الذي كان ذاهبا إلى القتال في سوريا إلى جانب جبهة النصرة، وفي نفس الوقت ثمنت هذه الآراء شجاعة وعزم الأم المرفوقة بزوجة الشاب، هذه الأم التي أقنعت ابنها في الأخير عن العدول عن فكرة ذهابه إلى القتال حيث عاد معها إلى تونس. ولم نجد أحدا ممن أدلوا برأيهم من أيد الشاب على فعلته.

21 مارس 2013

محمد علي


Nombre de lectures: 117 Views
Embed This