DzActiviste.info Publié le sam 4 Août 2012

إدانة الحزب الشيوعي اليوناني عمليات التسريح الانتقامية الإرهابية الموجهة ضد عمال الصلب، ومطالبته برفع فوري لمستوى التضامن الطبقي.

Partager

شدَّد المكتب الإعلامي باللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني في بيان أصدره بعد تسريح ستة عمال من قبل أرباب عمل « شركة الصلب اليونانية » على مايلي:

« يشتكي الحزب الشيوعي اليوناني إلى الشعب عملية تسريح ذات طابع انتقامي ترهيبي لستة عمال مناضلين طليعيين من قبل الرأسمالي الكبير مانِسيس، التي استهدفت ضرب روحهم المعنوية العصية. لم يكن من قبيل المصادفة قط، استهداف أرباب العمل و أعوانهم للعمال عبر تسريح العمال الستة الذين اعتقلوا من قبل قوى القمع أثناء هجومها العنيف على بوابة المصنع بأمر من رئيس الوزراء والنائب العام. هذا، ويضم العمال الستة الطليعيون المسرحون في طياتهم أحد أعضاء مجلس إدارة النقابة وعضوين مناوبين.

في حين، تتمتع عدوانية مانِسيس ومدراء الشركة وبلطجيتهم، الجامحة ضد عمال الصلب الأبطال، بدعم وتغطية حكومة إئتلاف أحزاب الديمقراطية الجديدة والباسوك واليسار الديمقراطي، ومجمل جهاز الدولة، وقنوات الإعلام والصحف التي تخدم البلوتوقراطية. هذا وينفضح بشدة، دور ومسؤولية وزير العمل تجاه عمليات التسريح الترهيبية ما دام أنه كان قد غطى وشجع الأكاذيب والاستفزازات والفتن الموجهة ضد عمال الصلب المضربين، تحت ذريعة حماية العمل.

كما يتحمل وزير العدل المسؤولية السياسية، حيث سكت على نشاط المدعين العامين والقضاة أثناء عملهم علناً كوكلاء لمانِسيس، عبر مشاركتهم في تخطيط إرهاب وقمع النضال العادل لعمال الصلب.

هذه هي ديمقراطية كبار الصناعيين وخدمهم: تهديدات وتشهير، وإرهاب فج، واستغلال وحشي للعمال، إنهم يريدون أن يسود هذا كله، في المصانع ومواقع العمل. ففي سبيل ضمان أرباحهم وتنافسيتهم، يسعون وبأية وسيلة لفرض قبول الكادحين للبؤس والقهر والإذلال.
إن الهجمة المنسقة التي يتعرض لها عمال الصلب الأبطال، يجب أن تثير غضب الشعب وخصوصا الطبقة العاملة والعناصر التقدمية. هناك ضرورة فورية لرفع مستوى التضامن والتحشيد والهجوم المضاد الطبقي بشكل حازم. إن نضال عمال الصلب يخص مجمل الطبقة العاملة، وهو مثال يحتذى به ويشير للطريق نحو نضال طبقي لا تراجع فيه من أجل الحق والشرف وانتصار الطبقة العاملة « .

قسم العلاقات الخارجية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني

أثينا 3/8/2012


Nombre de lectures: 177 Views
Embed This