DzActiviste.info Publié le dim 3 Fév 2013

إشراك التلاميذ والأساتذة لأول مرة في تقييم الإصلاح وزارة التربية تراجع الزمن الدراسي ومعاملات المواد

Partager

ضبطت وزارة التربية 4 محاور ستكون ركيزة تقييم إصلاح قطاع التربية، شملت المضامين المدرسية وتكوين المكوّنين، ظروف التمدرس وتكافؤ فرص النجاح والتسيير البيداغوجي والإداري للمؤسسات التربوية، حيث ستكون ركيزة المشاورات الوطنية التي ستشرع في تنظيمها ابتداء من اليوم إلى غاية 11 أفريل موزّعة زمنيا على 7 مستويات مركزية ووطنية ومحلية.

تتمحور الاستشارات الوطنية بناء على اقتراحات قدّمتها وزارة التربية إلى شركائها الاجتماعيين من أولياء التلاميذ ونقابات القطاع، ولأول مرّة يتم إشراك التلاميذ أنفسهم لطرح انشغالاتهم والصعوبات التي تحول دون تحقيق حياة مدرسية سليمة، عن طريق انتداب 3 تلاميذ عن كل طور تعليمي لإبداء رأيهم فيها وطرح البدائل وتسجيل اعتراض ما. ومن بين المسائل المطروحة للمناقشة مراجعة المضامين المدرسية من خلال التنظيم الزمني المدرسي المتعلّق بالعطل المدرسية وعدد أسابيع الدراسة والتوقيت الأسبوعي واليومي، ومنهجية التدريس والوسائل التعليمية لها، فضلا عن إعادة النظر في معاملات المواد إذا ثبت أنّها سبب في عدم تحقيق نتائج مرضية للتلاميذ.

أما المحور الثاني، فقرّرت وزارة التربية تقييم التكوين الأولي للأسلاك المختلفة أثناء الخدمة ومراعاة التحسين المستمر للمدرّسين وموظفي التأطير، فيما المحور الثالث يتناول ظروف التمدرس بما فيها المنشآت والهياكل التربوية ودعم المنحة والصحة والإطعام المدرسي ومكافحة الرسوب المدرسي، وفي هذا الشق اعترف مدير التعليم الأساسي إبراهيم عباسي خلال عرضه، أمس، لمحاور تقييم الإصلاح التربوي بمقر الوزارة، بوجود فوارق ولامساواة في الاستجابة لطلب التربية والتعليم على مستوى بعض الولايات التي ساهمت في ارتفاع نسبة الرسوب المدرسي، وتعهّد بالقضاء عليها. وورد في المحور الرابع عصرنة التسيير البيداغوجي والإداري للمؤسسات التربوية، من خلال إعادة تنشيط المجالس التأديبية وتفعيل مشروع المؤسسة والمقاطعة التفتيشية والمصلحة واستعمال تكنولوجيات الإعلام والاتصال، وهنا استغرب الحاضرون من قول وزير التربية أنّ استعمال إدارته المركزية للحاسوب شبه منعدم. وستجرى الاستشارات وفق هيكلة هرمية تنطلق بداية من اليوم إلى 11 فيفري الجاري على مستوى المؤسسات التربوية، ومن 13 إلى 21 من ذات الشهر على مستوى دوائر الولايات، وبعد ثلاثة أيام تنظم على مستوى مديريات التربية مدة 4 أيام إلى غاية نهاية الشهر، بينما حددت على مستوى الولايات من 5 إلى 7 مارس المقبل، ومن 11 إلى 20 من الشهر ذاته تنظم على مستوى الندوات الجهوية، ومركزيا من 24 إلى 28 مارس، وتختم بجلسات وطنية من 9 إلى غاية 11 أفريل القادم. كما أعلن وزير التربية عبد اللطيف بابا أحمد، أن مشروعا يجري التحضير له مع وزارة التكوين والتعليم المهنيين لتحديد العراقيل التي تحول دون تحول التلاميذ الفاشلين في التعليم المتوسط للالتحاق بالتكوين المهني.

عن الخبر اليومي الأحد 03 فيفري 2013

الجزائر: خالد بودية


Nombre de lectures: 106 Views
Embed This