DzActiviste.info Publié le mar 1 Oct 2013

إصرار على العبث

Partager

فرحاً بأنه “حظي بجميع الترتيبات البروتوكولية التي تقدم لرؤساء الدول”، ألقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بصفته “رئيس دولة فلسطين”، فقال: “دقت ساعة الحرية للشعب الفلسطيني”، قالها في وقت كان فيه الفلسطينيون يواجهون رصاص الجيش “الإسرائيلي” وانتهاكات المستوطنين ويعتقلون في الخليل والقدس ورام الله. ويسقط منهم شهداء وجرحى، من دون أن ينسى أن يقدم لسامعيه إحصائية بالحصيلة منذ بداية العام. لكن ذلك لم يمنعه أن يضيف قائلاً: “دقت ساعة استقلال فلسطين، دقت ساعة السلام للشعبين الفلسطيني و”الإسرائيلي”. ساعة من تلك التي دقت، وحسب أي (…)


15. اراء


Nombre de lectures: 137 Views
Embed This