DzActiviste.info Publié le jeu 16 Mai 2013

إعلان صحفي للحزب الشيوعي البرتغالي حول اجتماع فريق العمل للاجتماع العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالية

Partager

1- اجتمع فريق العمل للأحزاب الشيوعية والعمالية (Ripco) في 11 ماي 2013 في لشبونة لإعداد الاجتماع العالمي الخامس عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية المقرر عقده في البرتغال في شهر تشرين الثاني / نوفمبر القادم.
وشارك ما مجموعه تسعة وفود مشاركة في الاجتماع التحضيري بين أعضاء فريق العمل وغيرها من الأحزاب الأخرى التي شاركت في عملية التحضير للاجتماعات العالمية.

وقد حلل فريق العمل مختلف جوانب التحضير للاجتماع العالمي الخامس عشر وأهمية الدور الذي يلعبه في أوروبا، ضد مناخ العنف الدائمة لأزمة الرأسمالية في الاتحاد الأوروبي، وعلى وجه الخصوص في البرتغال التي تستضيف الصراعات الحادة للعمال والشعوب. وأبلغ فريق العمل عن الأعمال التحضيرية للاجتماع العالمي الخامس عشر، ودعا إلى مشاركة أكبر لكافة الأحزاب الشيوعية والعمالية التي تشارك في هذه العملية، بهدف ضمان أن الاجتماع يمكن أن يعزز اللحظات المهمة لتبادل الخبرات وتحديد التوجهات لعمل مشترك أو متقارب، مع رؤية الدفاع عن مصالح وتطلعات العمال والشعوب، والنضال من أجل العدالة الاجتماعية والتقدم والسلام والاشتراكية.

2- وقرر فريق العمل أن الاجتماع العالمي الخامس عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية، الذي سيستضيفه الحزب الشيوعي البرتغالي، سيجري في مدينة لشبونة، في الفترة بين 8 و 10 نوفمبر 2013 تحت شعار:
« تعمق أزمة الرأسمالية، ودور الطبقة العاملة ومهام الشيوعيين في النضال من أجل حقوق العمال والشعوب. عدوان الإمبريالية، وإعادة تنظيم القوى على المستوى العالمي، والمسألة القومية، والتحرر الطبقي والنضال من أجل الاشتراكية ».

وأبلغ فريق العمل عن برنامج الاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد ألفارو كونهال Cunhal، الشخصية الاستثنائية والبارزة في الحركة الشيوعية والثورية العالمية، وأيضا دعا الحزب الشيوعي البرتغالي PCP الوفود المشاركة في الاجتماع العالمي الخامس عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية Ripco إلى حضور حفل إقامة النصب التذكاري الذي سيعقد في 10 نوفمبر للاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد ألفارو Cunhal.

3- وقد تبادل فريق العمل معلومات ووجهات النظر حول الوضع في كل بلد وفي العالم. وخلال هذه المناقشة، أعرب عن تضامنه مع عمال البرتغاليين وعمال القارة الأوروبية بشكل عام، التي تواجه أزمة اقتصادية ممتدة واعتداءات على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وضد سيادة الشعوب والديمقراطية مع الآثار الاجتماعية المدمرة. وقد جرى التصريح بأن الوضع في القارة الأوروبية يظهر بشكل واضح جدا طبيعة وأهداف عملية التكامل الرأسمالي في أوروبا – الاتحاد الأوروبي – والتي تكشف عن المزيد والمزيد من طابعها الإمبريالي.

وأعرب عن اهتمام كبير أيضا بالوضع في منطقة الشرق الأوسط والخطر الجدي لانتشاره في عدد أكبر من النزاعات العسكرية في المنطقة. كما أعرب المشاركون عن إدانتهم الشديدة للهجوم الإسرائيلي الأخير ضد سوريا ولفتوا الانتباه إلى الدور الذي يمكن أن يلعبه في سياق هجوم على نطاق واسع ضد سوريا بتحالف الناتو مع دول مجلس التعاون الخليجي. وأدانوا التدخل الأجنبي وتشجيع النزاع السوري، كما أكدوا مرة أخرى تضامنهم مع الشعب السوري ونضاله من أجل حقوقه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وكذلك من أجل سيادة بلاده وسلامة أراضيه.

وإذ يؤكد فريق العمل من جديد حق كل شعب في التنظيم للدفاع عن حقه في اختيار مصيره، دعا أعضاؤه عمال وشعوب العالم برمته لتجندهم ونضالهم من أجل السلام في الشرق الأوسط ضد التهديدات والاعتداءات الامبريالية المختلفة ضد سوريا ولبنان وإيران – والحفاظ على التضامن مع الشعب الفلسطيني.

وجرى تأكيد التضامن مع استمرار النضالات في مختلف القارات مثل أمريكا اللاتينية، ضد العدوان الامبريالي، ومن أجل التقدم والاستقلال والسيادة، ومن أجل السلام، ومن أجل الحق في التنمية وبناء بدائل عن الهيمنة المتسلطة للإمبريالية. وفي هذا المعنى، أعرب المشاركون عن تضامنهم القوي مع الشعب الكوبي والثورة الاشتراكية، وأعادوا تأكيد التزامهم بمواصلة النضال من أجل التحرير الكامل للكوبيين الخمسة المعتقلين، كما أعرب فريق العمل عن تضامنه الدائم والحازم مع الشعب الفنزويلي والقوى الاجتماعية والسياسية التي تقاوم محاولات قوى الجناح اليميني وتطرف اليمين الرجعي بمساعدة الإمبرياليين. وبالتحدي المتمثل في الإرادة الشعبية عبرت انتخابات 14 أبريل، عن مواصلة تعميق الثورة البوليفارية.

وأعرب المشاركون عن اهتمامهم بالتطورات الأخيرة في شرق وجنوب المحيط الهادئ ولفتوا الانتباه إلى مخاطر عسكرة جنوب المحيط الهادئ من قبل الإمبريالية الأمريكية التي أضافت عاملا وهو أن عدم الاستقرار لا ينفصل عن الأزمة الأخيرة في شبه الجزيرة الكورية.

وأكد المشاركون على الأخطار الناجمة عن التزامن العميق للأزمة الرأسمالية مع تكثيف هجوم الإمبريالية. وأخيرا دعا المشاركون العمال والشعوب إلى تكثيف نضالاتهم.

التصريح مأخوذ عن جريدة « le lien ».

الدائرة الإعلامية

للحزب الشيوعي البرتغالي

14 ماي 2013


Nombre de lectures: 130 Views
Embed This