DzActiviste.info Publié le lun 17 Déc 2012

إمام نافذ في بشار يفتي بمقاطعة 11 عائلة بسبب قطعة أرض

Partager
مصالح الأمن والعدالة ونظارة الشؤون الدينية حائرة في التعامل مع الحادثة
إمام نافذ في بشار يفتي بمقاطعة 11 عائلة بسبب قطعة أرض
 الخبر
الاثنين 12 نوفمبر 2012 بشار: ب. سهيل

أصدر إمام مسجد بدائرة كرزاز بولاية بشار، فتوى أثارت الكثير من الجدل بين السكان، تمنع سكان المنطقة من التعامل مع 11 عائلة مكوّنة من 64 فردا، بسبب نزاع حول قطعة أرض 

يتردّد بأن الإمام يسعى للاستحواذ عليها.

 تعود وقائع هذه القضية التي توجد منذ 24 أكتوبر الماضي على مستوى مصالح الأمن، من درك وطني وشرطة ومكتب رئيس الدائرة ومحكمة بني عباس، بالإضافة إلى مكتب ناظر الشؤون الدينية بالولاية، إلى تلقي سكان كرزاز نداءات عبر مكبّر صوت مسجد المدينة فتوى من إمام المسجد، تلزم السكان بوجوب مقاطعة صاحب الخم المدعو  »ب.أ »، ومن لم يستجب لهذا النداء، سيتعرّض للعقاب، وهو ما حدث فعلا، حيث وجد بعض أقارب وأصدقاء صاحب الخم أنفسهم واقعين في حرج، هل يقاطعونه أم يقفون إلى جنبه فتلحقهم لعنة الإمام المدعوم من طرف شيخ زاوية المنطقة؟

وتساءل أرباب هذه العائلات، في تصريح لـ »الخبر »، إن كانت لهم  »دولة تحميهم » ضد مثل هذه الممارسات، مشيرين إلى أن الإمام المفتي قام بتوظيف اسم  »رئيس الجمهورية » وقادة الأسلاك الأمنية لتصفية حسابات شخصية ضدهم، وصلت لحدّ فرض عقاب جماعي شمل كل شيء في الحياة. وتضمنت هذه الفتوى أوامر، دخلت  »حيّز التنفيذ »، للتجار والضغط عليهم بتحريم تموين هذه العائلات بالمواد الغذائية أو غيرها، وبلغت درجة التحريم بيع حليب الرضع والحفاظات. كما نفذ صاحب المخبزة الوحيد بالدائرة الأمر، وقرّر حرمانهم من نعمة الرغيف، والقرار ذاته استجاب له صاحب محطة توزيع الوقود الذي قرّر قطع تموينهم بما يحتاجونه. وتواصلت تصرّفات هذا الإمام في تطوير نص هذه الفتوى، لتشمل أمرا لأصحاب النقل الجماعي بحرمان أفراد هذه العائلات من الركوب أو السفر، كما توعد هذا الإمام كل من يركب حافلة النقل التي تربط الدائرة بعاصمة الولاية بأن مصيره سيكون أسود.

وفي انتظار حلّ لهذه المأساة، تتواصل معاناة هذه العائلات التي لم يسلم منها حتى أفرادها المعاقين، كما هو الحال مع أحد الأولياء الذي عجز عن شراء حفاظات لابنته المعاقة كليا! وكشف المشمولون بهذه الفتوى النادرة أن أبناءهم حاولوا كسر الحصار المفروض عليهم، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، بعد أن تعرّض بعضهم لعقوبات وصلت إلى فرض غرامة مالية كبيرة دفعها هؤلاء.

وتناشد هذه العائلات السلطات العليا في البلاد، وفي مقدّمتها رئاسة الجمهورية، بالتدخل لإنهاء معاناة هذه العائلات، من نساء وأطفال وشيوخ.


Nombre de lectures: 112 Views
Embed This