DzActiviste.info Publié le sam 21 Juil 2012

إن الإرهاب لن يمر : فلنتضامن مع نضال عمال الصلب البطولي الإضرابي

Partager

يتدفق جمهور من العمال والنقابات والمنظمات الجماهيرية نحو معمل الصلب في منطقة أسبروبيرغوس للاصطفاف إلى جانب عمال الصلب المُضربين وتجاوباً مع دعوة كل من نقابتهم وجبهة النضال العمالي « بامِه » الداعية لمؤازرتهم وتعزيز التضامن معهم، على غرار التضامن المستمر مع إضرابهم المتواصل لمدة 9 أشهر.

كان هذا هو رد الطبقة العاملة ضد هجوم قوى القمع التي لجأت حتى لاستخدام الغازات الكيميائية ضد المُضربين، إنها هجمة مستمرة منذ ساعات الصباح الباكر من يوم 20 تموز/ يوليو.
يُذكر أن عمال هذه الشركة هم مضربون على مدى 263 يوما مع مطالب تتعلق بأجر لائق وإعادة توظيف العمال المُسرَّحين وضد الأجور المُذلَّة التي يقترحها رب العمل.
أقدمت الحكومة، بناءً على طلب رب العمل مانِسيس، وذلك بعد توصيف الإضراب من قبل المحاكم بـ « غير القانوني » بتنفيذ عملية قمع واسعة، أعتقلت الشرطة في سياقها تسعة من العمال المُضربين المتواجدين في حراسة بوابة المصنع حفاظاً على نضالهم الإضرابي البطولي. في وقتنا هذا تنتشر 6 حافلات نقل لقوى القمع أمام بوابة المصنع مع انتشار العديد من فرق قوى القمع.

على هذا الشكل، كان رد الحكومة التي تخدم مصالح كبار أرباب العمل، تجاه مطالب العمال المشروعة المُطالبة بحماية حقوقهم وحقوق عائلاتهم في العمل والحياة الكريمة.

وبالتوازي مع ذلك، طالب نائب الحزب الشيوعي اليوناني في البرلمان وعضو لجنته المركزية سبيروس خالفاتزيس عِبر اتصال هاتفي أجراه مع وزير النظام العام نيكوس ذِنذياس، بسحب قوى القمع من الموقع المذكور وبإطلاق سراح جميع المحتجزين.

هذا وذكر بيان أصدره المكتب الإعلامي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني، في سياقه ما يلي: « ستواصل كتلة الحزب الشيوعي اليوناني البرلمانية وعلى السواء داخل مجلس النواب وخارجه، الوقوف إلى جانب ودعم النضال المشروع والبطولي لعمال الصلب ولجميع الكادحين، الذين يغرقون في البؤس نتيجةً لسياسة كل من حكومة الائتلاف الثلاثي لحزب الدبمقراطية الجديدة والباسوك واليسار الديمقراطي والاتحاد الأوروبي و الاحتكارات ».

قسم العلاقات الخارجية باللجنة المركزية

للحزب الشيوعي اليوناني

أثينا 20/7/2012


Nombre de lectures: 142 Views
Embed This