DzActiviste.info Publié le mar 26 Mar 2013

اغتيال البوطي يربك القرضاوي

Partager

لندن – الوكالات:

بعد أن أفتى بقتل كل من يقف مع النظام السوري بمن فيهم علماء الدين، ناقض رجل الدين المصري القطري يوسف القرضاوي نفسه بإدانة اغتيال رئيس اتحاد علماء بلاد الشام محمد سعيد رمضان البوطي الذي كان يعد من ابرز مؤيدي الرئيس بشار الأسد. وفي بيان صادر عن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يترأسه القرضاوي ندد الاتحاد بمقتل العلامة الشيخ البوطي، ومقتل أي عالم على فكره واجتهاده مهما اختلفنا معه، لأن ذلك محرم حتى لرجال الدين من غير المسلمين ». وشيعت سوريا السبت الماضي البوطي الذي قتل يوم الخميس في تفجير انتحاري أوقع نحو خمسين قتيلا في أحد مساجد العاصمة السورية. وناشد مفتي الجمهورية أحمد بدر حسون في كلمة ألقاها في التشييع العالم الإسلامي والعالم العربي « إنقاذ سوريا من حرب شنت عليها من العالم »، مضيفا « إن سقطت سوريا سقطتم جميعا ».

وكان القرضاوي رد بنعم على سؤال حول جواز قتال مؤيدي النظام السوري بمن فيهم علماء السلطة، وذلك في برنامج بثته الجزيرة. وسئل القرضاوي: هل يجوز استهداف من يؤيد النظام السوري وعلى رأسهم علماء السلطة، وهل يجوز قتل عامة العسكريين الذين لا يزالون واقفين مع النظام، مع العلم أن فيهم من ينوي الانشقاق ولا يتمكن من ذلك؟. وكانت إجابة القرضاوي حرفيا: « الذين يعملون مع السلطة يجب أن نقاتلهم جميعا، عسكريين، مدنيين، علماء جاهلين. اللي بيكون مع هذه السلطة الظالمة الجائرة المتجبرة في الأرض التي قتلت الناس بغير حق هو ظالم مثلها، يأخذ حكمها ».

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة

الاثنين 25/3/2013


Nombre de lectures: 120 Views
Embed This