DzActiviste.info Publié le jeu 27 Déc 2012

الأب كبرئيل داود: الحراك في سورية هو استهداف متعمد لشرائح الشعب السوري

Partager

قال الأب كبرئيل داود من بطريركية السريان الأرثوذكس في سورية في لقاء مع قناة « روسيا اليوم »، إن الحراك في سورية هو استهداف متعمد لشرائح الشعب، مشيرا إلى وجود هاجس من الخوف بعد استهداف المراكز الدينية كالجامع الأموي في حلب وكنيسة الزنار بحمص وكنيسة أخرى في دير الزور. ودعا تزامنا مع أعياد الميلاد المجيدة، إلى نشر المحبة والسلام بين أطراف الشعب السوري.

وحول المساعدات التي تقدمها الكنيسة قال الأب كبرئيل داود « نحن نركز على الأسواق الخيرية لإعانة الفقراء والمحتاجين من طعام وشراب ولباس، وخاصة المساعدات الإنسانية للنازحين الذين هجروا من بيوتهم وليس لهم ما يأكلون أو يشربون ».

وقال: « نحن كشريحة أساسية لنا قرارنا ومحبتنا لهذا الوطن وثبات قرارنا ومحبتنا تتمثل في محبتنا لله أولا، وإيماننا بأن يسوع المسيح ظهر في سورية ولم يظهر في مكان آخر. ونحن ندعو إلى نشر المحبة والسلام وعدم الامتثال لمن ينشر الفوضى في سورية، وعدم التعاون مع من يريد قتل أبناء الشعب السوري، ومنذ البداية منفتحون مع كل الأطراف للحوار وضد فكرة التدخل الخارجي ».

عن روسيا اليوم

25 ديسمبر 2012


Nombre de lectures: 157 Views
Embed This