DzActiviste.info Publié le dim 7 Avr 2013

الأسد: أنا لا أعيش لا في بارجة روسية ولا في إيران.. أنا أعيش في سورية

Partager

حذر الرئيس السوري بشار الأسد من أن سقوط نظامه أو تقسيم بلاده سيؤدي إلى خلق حالة من عدم الاستقرار في دول الجوار والشرق الأوسط بأكمله تمتد عقودا طويلة.

وردا على سؤال حول الإشاعات عن وفاته قال: « هذه الإشاعات التي يحاولون بثها من وقت إلى آخر هي للتأثير على الروح المعنوية للشعب السوري، وأنا لا أعيش لا في بارجة روسية ولا في إيران.. أنا أعيش في سورية ».

وأشار الأسد في لقاء مع قناة « أولوصال » وصحيفة « أيدنليك » التركيتين، وبثتها القناة مساء الجمعة 5 أبريل/ نيسان، إلى أن ما تعيشه سورية لم يكن في الأساس صراعا محليا، بل انه صراع خارجي للقوى الكبرى، مرتبط بإعادة رسم الخريطة الإقليمية، نافيا في الوقت ذاته دعم دول مجموعة « بريكس » له أو للدولة السورية.

ولفت الرئيس السوري إلى الآثار المباشرة على دول الجوار والشرق الأوسط إذا سيطرت على سورية قوى إرهابية، وفق تعبيره.

وأضاف الأسد: « أردوغان لم يقل كلمة صدق واحدة منذ بداية الأزمة في سورية ». وشدد على أن الحكومة التركية تساهم في قتل الشعب السوري بشكل مباشر، مشيرا إلى أن سوريا ترفض الأعمال الإجرامية، وأكد أن الشعب التركي شعب شقيق، إلا أن أردوغان يريد أن يفتعل صداما على المستوى الشعبي، وبالتالي يحصل على بعض الشعبية التي خسرها. واعتبر أن الاعتذار الإسرائيلي لتركيا حول حادثة السفينة مرمرة مرتبطة بالوضع في سورية، إذ إن « الذي تغير هو الوضع في سورية. وهذا يؤكد بدقة وبوضوح أن هناك التقاء إسرائيليا تركيا، وأن أردوغان يعمل الآن بالتحالف مع إسرائيل لضرب الوضع في سورية بعد أن فشل خلال العامين الماضيين سواء في حشد الرأي العام التركي كما يرغب، أو في إسقاط الدولة السورية ». وبخصوص الشأن الكردي في تركيا، قال: « نحن منذ أن بدأ التحرك داخل تركيا منذ عدة سنوات باتجاه حل المشكلة الكردية كان موقفنا الواضح والصريح هو دعم أي حل بين الأكراد والأتراك ». وأضاف: « نحن ندعم أي حل صادق في هذا الاتجاه، لأن الأكراد جزء طبيعي من نسيج المنطقة. هم ليسوا ضيوفا أو مهاجرين جددا، هم يعيشون في هذه المنطقة منذ آلاف السنين ».

وانتقد الأسد بشكل خاص الجامعة العربية التي جمدت عضوية سورية وأعطت مقعدها للمعارضة قائلا: « الشرعية الحقيقية ليست من منظمات ولا من مسؤولين خارج بلدك. كل هذه المسرحيات ليس لها أية قيمة بالنسبة إلينا ».

عضو مجلس الشعب السوري يقول:
ما قاله الأسد هو طلاق نهائي وأبدي بيننا وبين أردوغان

اعتبر عضو مجلس الشعب السوري شريف شحادة في مقابلة مع قناة « روسيا اليوم » من دمشق أن ما قاله الأسد عن أردوغان هو « الحقيقة ذاتها »، مضيفا « أننا لم نشاهد من حكومة أردوغان منذ بداية الأزمة السورية حتى الآن إلا المزيد من تسليح المعارضة، وفتح أبواب تركيا أمام المتسللين الداخلين من الشيشان وتونس وغيرهما ».

وقال شحادة إن أردوغان « كذب بكل كلمة تحدث بها أمام عدسات الشاشة وأمام الجماهير »، معتبرا أن هذا الأخير يريد « إعادة إحياء السلطنة العثمانية »، على حد تعبيره. وأضاف أن « ما قاله السيد الرئيس بشار الأسد، نعم هو طلاق بيننا وبين أردوغان، وأعتقد أن هذا الطلاق هو نهائي وأبدي ».

وفي شأن التحقيق في حادث استخدام السلاح الكيميائي في حلب، قال شحادة: « أنا أقول لك إن الأسلحة الكيميائية التي أرسلت من تركيا هي موجودة في غرفة نوم زوجة أردوغان، فليذهبوا إلى ذلك المكان ليفتشوا ».

عن روسيا اليوم 6 أفريل 2013


Nombre de lectures: 117 Views
Embed This