DzActiviste.info Publié le dim 10 Fév 2013

التضامن العالمي مع شعوب وعمال بلدان الخليج في النضال ضد الطغيان والاستغلال

Partager

إن الأنظمة الملكية في الخليج تعزز قمعها، بـ « المساعدة المتبادلة » فيما بينها في محاولة منها لتخطي الحركة الشعبية التي بدأت في التطور في سياق نضالها ضد الاستبداد والطغيان. وذالك لأنها مشجعة بشدة بتأييد الإمبريالية لقاء تعاونها للإطاحة بالقوة بالنظام السوري وكذلك أي نظام لا يروق لها.

ففي البحرين تتواصل النضالات منذ عامين. وفي قطر جرى الحكم مؤخرا على الشاعر محمد العجامي بالسجن مدى الحياة لمجرد انتقاده الأمير بمساندة من الإمبريالية. ولا أحد ممن يقود هذه الدول أو غيرها التي تدعي بمكر الدفاع عن الحرية والديمقراطية في ليبيا أو في سوريا يحتج على هذا الحكم. وتشهد الكويت حركة احتجاجية واسعة شعبية، في حين تقمع العديد من الممالك الخليجية وتلقى في السجن كل من يجرؤ على المطالبة بالحق في حرية التجمع والنقد والانتخابات والتعبير عن السيادة الشعبية.

إن الشيوعيين الجزائريين ينددون بهذا القمع الذي يوجد في ممالك الخليج، وخاصة في البحرين والكويت وقطر، ويطالبون بإطلاق سراح السجناء السياسيين، ويعبرون عن تضامنهم مع ضحايا الأنظمة الملكية، ويدينون البلدان الإمبريالية التي تدعم هذه الأنظمة المستبدة، كما يعبرون عن دعمهم الكامل لأية قوة ديمقراطية ثورية في نضالها من أجل تحقيق تغييرات جذرية ضمن أفق الثورة الاشتراكية التي تكافح اليوم من أجل إلغاء الملكيات في الخليج، وإنشاء جمهوريات ديمقراطية وحقوق متساوية بين الرجال والنساء، وتحسين الظروف المعيشية المادية والمعنوية للعمال، والاعتراف بالحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للعمال المهاجرين الذين يقدمون مساهمة أساسية في البناء الاقتصادي لهذه البلدان والذين يتم استغلالهم بشكل فظ من قبل الشركات متعددة الجنسيات، والطبقات الإقطاعية والبرجوازيات المحلية.

الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية

7 فيفري 2013


Nombre de lectures: 169 Views
Embed This