DzActiviste.info Publié le lun 2 Sep 2013

الجزائر تدخل دوامة مراجعة أسعار الغاز العام المقبل

Partager
فضلت اتفاقا بالتراضي والتنازل عن حقوقها مع ”إيني” الإيطالية
elkhabar.com  02 سبتمبر 2013
أكدت مصادر مطلعة من قطاع الطاقة، أن الجزائر ”ستكون مضطرة إلى مراجعة أسعارها للغازHOOOOACwbeTxcCcaW00_jpg وتخفيضها”، بانطلاقها في مفاوضات ابتداء من العام المقبل، لانقضاء آجال عدد من العقود طويلة الأجل لإمداد بعض الدول الأوروبية بالغاز.

وجاء هذا التأكيد بعد أن اضطرت الجزائر، مؤخرا، والممثلة في شركة سوناطراك، لتلبية طلب الشركة الإيطالية ”إيني” تخفيض وارداتها من الغاز من الجزائر، المطلب الذي حذت حذوه شركات أخرى منها الإسبانية للضغط جملة على الجزائر وتهديدها بعدم تجديد هذه العقود واللجوء إلى دول غازية أخرى تعتمد أسعارا منخفضة عن طريق اعتمادها أسواق ”سبوت”.

من جهته، أكد مصدر مسؤول من سوناطراك، في تصريح لـ”الخبر”، أن الشركة الوطنية ستكون مضطرة لإعادة فتح ملف تخفيض أسعار الغاز، عند انقضاء العديد من العقود طويلة الأجل التي ستنطلق بالنسبة لبعضها السنة المقبلة لتمتد إلى غاية 2017، مشيرا إلى استحالة استمرار الوضعية الحالية، نتيجة التغيرات الهيكلية التي تعرفها الأسواق العالمية للغاز والمتميزة بتراجع هام في الطلب على الغاز، ما تبرر به العديد من الدول ضرورة إعادة مراجعة أسعار الغاز وتخفيضها وعدم ربطها بأسعار البترول، خاصة أن دولا أخرى مثل قطر وروسيا تعتمد أسعارا مغرية في أسواق ”السبوت”.

وحسب نفس المصدر والمطلع على ملف المفاوضات مع الشركة الإيطالية ”إيني”، فإن سوناطراك التي وافقت على مطلب ”إيني” الإيطالية نهاية شهر ماي الفارط، لتخفيض وارداتها من الغاز من الجزائر، قد فضلت إجراء ”اتفاق بالتراضي” مع الشركة لفائدة الشركة وعدم تحميلها أي عواقب عن الإخلال بالعقد الموقّع في إطار البند المتعلق بـ”خذ أو ادفع”، حرصا على الحفاظ على زبون مثل إيطاليا بتصدرها قائمة الدول التي تموّنها سوناطراك بالغاز في أوروبا.

وأوضحت ذات المصادر بأن موافقة سوناطراك على مطلب ”إيني”، لم تقلق الجزائر، خاصة أنها كانت تزامنت مع تسجيل تراجع في إنتاجها للغاز، بعد توقف مصنع تيڤنتورين الذي يوفر 18 بالمائة من الصادرات الإجمالية عن الإنتاج وانطلاقه تدريجيا في ضمان كميات محدودة.

وقال نفس المصدر إن سوناطراك التي أعادت التفاوض مع نظيرتها الإيطالية، حرصت على الموافقة على مطلب ”إيني” الذي جاء وضعية محفزة لذلك بالنظر إلى تراجع إنتاج الجزائر، لتأخير الرضوخ لمساومات هذه الأخيرة الخاصة بإعادة مراجعة الأسعار، الملف الذي أعادت العديد من الشركات الأوروبية خاصة الفرنسية والإسبانية فتحه بقوة، لكن هذه المرة بلغة التهديد بعد أن شارفت العديد من العقود طويلة الأجل للغاز الجزائري على انتهاء آجالها.

للتذكير، فإن سوناطراك كانت قد وافقت نهاية شهر ماي الفارط على تقليص إمداداتها للشركة الإيطالية ”إيني” من الغاز بين سنتي 2013 و2014.


Nombre de lectures: 1020 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Displaying 3 Comments
Participer à la discussion

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>