DzActiviste.info Publié le lun 14 Jan 2013

الجيش الإسرائيلي يعزل ثلاثة أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام

Partager

أفادت منظمة حقوقية فلسطينية، اليوم، بأن إدارة سجن مستشفى الرملة الإسرائيلي، عزلت ثلاثة أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام.

وذكرت « مؤسسة التضامن » لحقوق الإنسان، في بيان، أن إدارة سجن مستشفى الرملة الإسرائيلي عزلت الأسرى طارق دار حسن قعدان (41 عاماً)، جعفر إبراهيم عز الدين (42 عاماً)، ويوسف شعبان ياسين (34 عاماً)، في غرفة مثبت على بابها لوح زجاج سميك عازل للصوت، وصادرت جهاز الراديو من غرفتهم. وأشارت إلى أن سلطات السجن تقوم، وبشكل يومي، بحملات دهم وتفتيش للغرفة، في وقت يؤكد فيه الأسرى الثلاثة أنهم سيواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام، حتى يتم الإفراج عنهم وإلغاء القرارات الإدارية التي صدرت بحقهم. وقال الأسير طارق قعدان في تصريحات نقلها محامي « مؤسسة التضامن » محمد العابد، « نرفض أن نبقى تحت مزاجية وعشوائية رجالات الشاباك (جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي)، هذه الاعتقالات لن تكون قدرنا المحتوم، ولن نستسلم لها، وسنرفض الاعتقال الإداري بكل ما أوتينا من قوة ».

وأشار قعدان إلى أنهم وفي يومهم الـ47 للإضراب، قرّروا الامتناع عن تناول الأملاح والفيتامينات ومقاطعة عيادة السجن وإجراء الفحوصات الطبية، ولن يتناولوا سوى الماء فقط، مؤكداً أنهم يريدونه « إضراباً مثالياً نموذجياً واستثنائياً ». واعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي، الفلسطينيين الثلاثة في 22 تشرين الثاني الماضي، بعد اقتحام منازلهم في قريتي عرابة وعانين قضاء جنين في الضفة الغربية، وحُوّلوا إلى الاعتقال الإداري، وهو ما دفعهم إلى الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام. (يو بي آي)

**
الجيش الإسرائيلي يحتجز أمين عام جبهة النضال الشعبي
شرقي القدس المحتلة

احتجز الجيش الإسرائيلي، اليوم، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي أحمد مجدلاني، على حاجز الزعيم شرقي القدس المحتلة ، وصادرت بطاقة الـVIP التي بحوزته دون إبداء أي سبب.

وقال مجدلاني في حديث لوكالة « معا » انه وخلال توجهه برفقة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور حنان عشراوي ووزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري إلى قرية « باب الشمس » للتضامن مع أبناء شعبنا المتواجدين هناك، قامت قوات الاحتلال المتواجدة على حاجز الزعيم بتفتيش المركبة واحتجازه هو وعشراوي، وسحب بطاقة الشخصيات الهامة منه دون معرفة الأسباب. من جهتها، قالت عشراوي للوكالة إن سلطات الاحتلال منعتها من دخول قرية باب الشمس رغم امتلاكها هوية مقدسية، وقالت إن جنود الاحتلال منعوهم بطريقة غير لبقة ووحشية، وأرجعوهم إلى رام الله . وأكدت أن الاحتلال يستمر في سياسة الحصار والاحتجاز بحق الفلسطينيين، وان عقلية العدوان لا زالت هي السائدة في عقول قادة الاحتلال الإسرائيلي.

بدورها، أدانت جبهة النضال الشعبي في بيان، احتجاز قوات الاحتلال للمجدلاني، مشيرة إلى أنه كان متوجها « للتضامن مع أبناء شعبنا المتواجدين في قرية باب الشمس التي أقامها أبطال المقاومة الشعبية على أراضي منطقة E1 الجنوبية في الضفة الغربية والتي تهدد السلطات الإسرائيلية بإخلائها ».

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال تقوم بحملة واسعة على الطرق المؤدية إلى منطقة باب الشمس، وذلك لعرقلة وصول المتضامنين وبهدف الاستفراد بالمتواجدين هناك في مرحلة تالية لترحيلهم، محذرة من عواقب خطوات قد تقدم عليها قوات الاحتلال.

(« معا »، »وفا »)

عن الحركة الديمقراطية العربية

12 جانفي 2013


Nombre de lectures: 142 Views
Embed This