DzActiviste.info Publié le mar 22 Jan 2013

الحرب الأهلية في سوريا ومستقبل المنطقة

Partager

هل سيسقط نظام بشار الأسد وهل ستواصل الأسلمة زحفها نحو الشرق الأوسط؟. حول هذا الموضوع، تقول مجلة « روسكي ريبورتيور »، لا يهم ما إذا كان نظام الأسد سيسقط أم لا، فالعمليات العسكرية في سورية وصلت عملياً إلى مرحلة حرب « الأنصار »، والأخبار عن ضحايا جدد تتوالى في كل يوم دون أن يكون باستطاعة أي من الطرفين المتنازعين توجيه ضربة قاضية للطرف الآخر. وترى المجلة، أن هذه الحالة من الممكن أن تستمر لفترة طويلة، لكنها سوف تعتمد على شدة إصرار الأطراف المتنازعة، وتوفر الموارد المادية. وعلى ما يبدو، فإن مواقف الدول الأجنبية الممولة، قد تعرضت إلى التغيير في الآونة الأخيرة، ولم تعد متحمسة لدعم المعارضة السورية. وهذا لا يتعلق في نهاية المطاف، برغبة هذه الدول في إضعاف الأسد، بل إنها ليست بحاجة إطلاقاً لنشوء جمهورية إسلامية أخرى على غرار مصر ما بعد الثورة. لكن كل الاحتمالات تشير، إلى أن الاتجاه الرئيسي لعام 2013، سيكون المزيد من الأسلمة في الشرق الأوسط.

أما بالنسبة لإسرائيل بعد الانتخابات البرلمانية، لن يبقى في الكنيست أي أنصار للسياسة « الناعمة » في العلاقة مع الجيران العرب، وهذا يعني أن الدولة العبرية بدأت الإعداد للمواجهة. وهذا يرجح أن يكون العام 2013، مقدمة لحرب كبيرة، لم يرها الشرق الأوسط منذ أربعين عاماً، أي منذ حرب « يوم الغفران ».

عن روسيا اليوم

22 جانفي 2013


Nombre de lectures: 137 Views
Embed This