DzActiviste.info Publié le lun 27 Août 2012

الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية يتضامن مع قناة "اليسارية"

Partager

لبنان: الهجوم ضد القناة التلفزية « اليسارية » هو حلقة في المؤامرة الامبريالية في المنطقة

تحاول القوى الإمبريالية بجميع الوسائل دفع لبنان لدعم عدوانها على سوريا وتوفير مساعدة عسكرية للمجموعات العسكرية الرجعية التي تريد الاستيلاء على السلطة. وتراوح الحكومة اللبنانية مكانها، على الرغم من أن الدوغمائيات الاقتصادية والاجتماعية الليبرالية المتطرفة لا يبدو أنها تناسبها. لقد أضحت الآن المناطق الحدودية التي تسيطر عليها بالفعل الفئات اللبنانية الحليفة للإمبريالية ولأنظمة الممالك الثيوقراطية الخليجية تتمول بسخاء، باعتبارها قاعدة خلفية وموقعا متقدما حيث يتم بواسطته توجيه الأسلحة والمعدات العسكرية إلى سوريا.

لقد تكثفت دسائس القوى الامبريالية وخدامها العرب. ويسعى المهاجمون إلى تصعيد الخلافات الطائفية، لتعيث فسادا في لبنان بغية تبرير التدخل المباشر في هذا البلد وجعله قاعدة أمامية لتطويق وخنق كلي للوصول إلى تقطيع أوصال سوريا، بواسطة العديد من الوسائل وعن طريق شبكات المرتزقة المستعملين لخدمة الأهداف الإمبريالية التخريبية ولخوض سلسلة من الاستفزازات المحسوبة بعناية لدفع المجابهات إلى انفجار عام في لبنان.

إن الهجوم على تلفزيون « اليسارية » يوم 15 أوت الحالي من قبل مجموعات ملثمة يلائم بدون شك هذه العمليات المكيافيلية.

لقد وضعت التيارات الوطنية والتقدمية الرافضة لهيمنة الإمبرياليين أمام مهمة تاريخية حاسمة: وهي تجاوز الانقسام الطائفي، ومجابهة كل الأخطار من أجل إفشال كل المخططات العدوانية الإمبريالية الموجهة ضد لبنان وسوريا.

إن الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية (PADS) يدين الاستفزاز المتصاعد من خلال الهجوم على « اليسارية » ويعبر عن تضامنه مع الشيوعيين والتقدميين اللبنانيين ويأمل في أن يتعزز عملهم من أجل إحباط مخططات الإمبريالية والرجعية العربية في لبنان وفي المنطقة.

الحزب الجزائري من اجل الديمقراطية والاشتراكية

25 أوت 2012


Nombre de lectures: 169 Views
Embed This