DzActiviste.info Publié le mar 19 Fév 2013

الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية يدعو إلى التضامن مع الشعب الصحراوي في نضاله من أجل نيل حقوقه الوطنية

Partager

بعد محاكمة صورية، حكمت المحكمة العسكرية في الرباط على تسعة متهمين من مجموعة 24 سجينا سياسيا صحراويا بأقديم إيزيك بالسجن مدى الحياة، وأربعة بـ 30 عاما بالسجن، وثمانية بـ 25 سنة واثنين آخرين بالسجن لمدة 20 عاما. وتم النطق بهذه الأحكام الجائرة وغير القانونية في الليل خلال يومي السبت والأحد الماضيين. كما حكم على اثنين من المتهمين بالحبس الاحتياطي المطابق « لاحتجازهم ». ومن غير المعروف حتى الآن ما إذا كان قد تم الإفراج عنهم. لقد كان جميع المستهدفين بموجب التهمة الباطلة والمثيرة للسخرية وهي « المساس بالأمن الداخلي للدولة، وتشكيل عصابة إجرامية والتهجم على الموظفين خلال ممارسة وظائفهم العادية » والشكاوى الخاصة الصادرة من كل سلطات الاحتلال.

والجدير بالذكر أن هناك27 صحروايا يرزحون في سجون الاحتلال المغربي منذ 27 شهرا، حيث أنهم يعانون من خطر المعاملة المادية والمعنوية. لقد تم القبض عليهم على إثر قمع المظاهرة السلمية بمخيم كديم إيزيك بالقرب من مدينة « العيون » في الصحراء الغربية المحتلة، كما أن هناك 40000 لاجئ صحرواوي استقروا في هذا المخيم. لقد تم حشرهم فيه على إثر القمع الوحشي الذي قامت به سلطات الاحتلال القمعية المغربية.

وبهذا الصدد، يندد الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية بهذه المحاكمة غير العادلة التي لا يقر بها أي قانون، ويعرب عن تضامنه مع المعتقلين وعائلاتهم، في سياق نضال الشعب الصحراوي من أجل الحرية وحقه في تقرير المصير، ويدين تواطؤ القوى الإمبريالية بما في ذلك الحكومة الفرنسية التي تدعم علنا، مستخفة بالقانون الدولي، سياسة الاحتلال الاستعمارية للصحراء الغربية من قبل النظام الملكي المغربي. كما يندد حزبنا بصمت مجلس الأمن على إنكار حقوق الشعب الصحراوي.

وفي الأخير يدعو الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية (PADS) العمال والجزائريين المعادين للإمبريالية إلى إظهار تضامنهم بكل الأشكال مع المساجين الصحراويين والشعب الصحراوي، وعلى الأخص بإرسال البرقيات واللوائح إلى الحكومة المغربية وإلى سفارة المغرب بالجزائر.

الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية

18 فبراير 2013


Nombre de lectures: 227 Views
Embed This