DzActiviste.info Publié le jeu 11 Avr 2013

الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية

Partager

فيما يلي ننشر الرسالة التي بعث بها الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية إلى المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي اليوناني.

أيها الرفاق الأعزاء مؤتمرو الحزب الشيوعي اليوناني:

يسر الشيوعيين الجزائريين أن ينقلوا لكم تحيات أممية أكثر حرارة بمناسبة انعقاد مؤتمركم التاسع عشر.
إن الشيوعيين الثوريين الحقيقيين في العالم برمته يتابعون بكل اهتمام أشغال مؤتمركم. لقد وفر حزبكم مساهمة كبيرة في إعادة بعث الحركة الشيوعية العالمية في وقت كان مرتدو وخونة البروليتاريا العالمية، الذين يحظون بدعم الدعاية العالمية للبرجوازية، يعتقدون أن النضال من أجل الاشتراكية والشيوعية والأممية البروليتارية، قد انتهى ودفن بعد انتصار الثورة المضادة في الاتحاد السوفياتي والبلدان الاشتراكية في أوروبا الشرقية.
لقد تغلب حزبكم على محاولات الانتهازيين لكسر إرادة الطبقة العاملة بعدم قبول هيمنة الرأسماليين والمستغلين، وبعدم التخلي عن نضالها من أجل إسقاط هذه الهيمنة، على الرغم من زوال الاتحاد السوفياتي.

إن مقاومتكم الظافرة على كافة هذه المحاولات الرامية إلى دعم البرجوازية والديمقراطية الاجتماعية العالمية، يبين أهمية النضال الأيديولوجي الدائم ضد التيارات الانتهازية المعادية للبروليتاريا والمعادية للماركسية اللينينية. بيد أن مقاومتكم هذه تبرز أيضا أهمية حزب شيوعي حقيقي للسهر والمحافظة على الجذور العميقة داخل الطبقة العاملة بقيادة نضالاتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية اليومية من أجل إفشال ضغوط الرأسماليين ومنظريهم.

إن الشيوعيين والعمال الجزائريين يتتبعون بوعي، مثل كل الشيوعيين الحقيقيين في العالم، نضالكم دون كلل ضد إملاءات الاتحاد الأوروبي الذي يتهجم على الحقوق الاجتماعية للعمال والفئات الكادحة الشعبية الأخرى ساعيا إلى تجويعهم من أجل الحفاظ على أرباح المستغلين. لكن معركتكم تشكل كفاحا مثاليا. وهي تشجع نضال العمال في جميع أنحاء العالم، بعدم قبول الانهزامية، وبرفض الارتماء في أحضان الوعود الكاذبة لكلاب حراسة الاجتماعيين الديمقراطيين للرأسمالية، وبعدم الإحباط بسبب التراجع الانتخابي، وبربط كل أشكال النضال بعضها ببعض، وفي المقام الأول في المصانع وأماكن عمل الطبقة العاملة، وبعدم إضاعة الهدف في نضالاتها الاجتماعية عن المعركة من أجل إسقاط البرجوازية، وإنشاء سلطة الطبقة العاملة وحلفائها ضمن الأفق الاستراتيجي للاشتراكية.

إن حزبكم يبرز المواقف المعادية للامبريالية في كل القضايا العالمية الحاسمة على غرار ضرورة تفكيك حلف شمال الأطلسي، وإدانة عدوان الإمبريالية، وتعبئة العمال والشعب اليوناني من أجل التعبير عن تضامنهما مع الشعوب المعتدى عليها في العالم، في فلسطين، وسوريا، وليبيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا، الخ.
إن نضالكم هو تعبير عن الأممية الحقيقية في العمل وليس بمجرد الكلام. وهو مصدر إلهام لجميع الثوريين في النضال من أجل إسقاط الرأسمالية والإمبريالية.
إن الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية، حزب الشيوعيين الجزائريين يأمل أن يتعزز حزبكم أكثر فأكثر بعد مؤتمره. ويتمنى كامل التوفيق والنجاح لأعمال مؤتمركم. إن نجاحكم في توطيد خطكم السياسي والإديولوجي الثوري سيمارس تأثيرا إيجابيا معتبرا على مجموع الحركة الشيوعية العالمية بأسرها. وسوف يشجع الثوريين الأكثر كفاحية وحزما في النضال ضد كل مظاهر الانتهازية، ومن أجل بناء أحزاب شيوعية قادرة على مواجهة البرجوازية وإسقاط نظامها المستغل والظالم.

يحيا الحزب الشيوعي اليوناني

تحيا الأممية البروليتارية

يحيا تعزيز الصداقة والتضامن بين الشيوعيين اليونانيين والجزائريين

الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية

11 أفريل 2013


Nombre de lectures: 220 Views
Embed This