DzActiviste.info Publié le mer 18 Juil 2012

الخارجية السورية: أحداث التريمسة ليست مجزرة بل اشتباك بين القوات النظامية وإرهابيين

Partager

دمشق – الوكالات:

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي أن ما جرى في التريمسة ليس مجزرة بل اشتباك بين الجيش النظامي ومسلحين خارجين عن القانون باستخدام سيارات ناقلة صغيرة وأسلحة خفيفة. وقال مقدسي في مؤتمر صحفي أمس الأحد « تم استخدام الأسلحة الخفيفة فقط في مواجهة المسلحين دون أي تدخل لسلاح الجو أو دبابات ». وأضاف « قوات الجيش السوري خرجت من قرية التريمسة بعد أن أعادت الأمن والأمان إليها »، مشيرا إلى أن الجيش تدخل بعد مناشدات من قبل الأهالي وأنه لم تستخدم أية أسلحة ثقيلة في قرية التريمسة.

وأكد مقدسي أن وجود البؤر الإرهابية في التريمسة دفع الجيش النظامي إلى دخولها، مشددا على أن القدرة الدفاعية الجوية لم تستخدم في التريمسة. وقال « كل ما قيل عن استخدام أسلحة ثقيلة في التريمسة عار من الصحة »، موضحا أننا « استخدمنا أسلحة خفيفة في الاشتباكات في التريمسة ».

وأشار مقدسي إلى أن المجموعات المسلحة كانت قد اقتحمت القرية واختطفت واعتقلت مواطنين وقوات سورية. وأعلن مساء أمس أن وزير الخارجية السوري وجه رسالة جوابية إلى المبعوث الأممي إلى سوريا كوفي أنان، التي أقل ما يقال فيها إنها رسالة متسرعة، وهي رسالة حول ما حدث في قرية التريمسة. واعتبر أن رسالة المبعوث الدولي إلى سورية كوفي أنان حول أحداث التريمسة متسرعة ولا تستند إلى حقائق.

كما اعتبر أن نجاح خطة أنان يصب في مصلحة سوريا وأن المسلحين قاموا بخرق الخطة 10 آلاف و500 مرة، وأشار إلى أن منطقة التريمسة أصبحت نقطة انطلاق للعمليات المسلحة ضد القوات السورية. وأكد مقدسي مقتل 37 مسلحا ومدنيين اثنين في الاشتباكات بين المسلحين والقوات السورية بالتريمسة، مشيرا إلى أنه تم العثور على كمية كبيرة من الأسلحة والقذائف والمواد المتفجرة بعد الاشتباكات، كما عثر على جثث لمدنيين في التريمسة تم خطفهم وتعذيبهم من قبل المسلحين. وأفاد المتحدث باسم الخارجية بان القوات السورية اعتقلت مسلحين من جنسيات عربية مختلفة.

* مصدر عسكري سوري: عملية نوعية ضد المجموعات الإرهابية *

صرح مصدر عسكري سوري بأنه « استجابة لاستغاثات الأهالي في بلدة التريمسة بريف حماة والذين تعرضوا لمختلف أنواع الأعمال الإجرامية على يد المجموعات الإرهابية المسلحة، قامت بعض وحدات قواتنا المسلحة صبيحة يوم الخميس الواقع في 12/7/2012 بعملية نوعية استهدفت خلالها تجمعات لعناصر المجموعات الإرهابية المسلحة وعددا من مقرات قيادتها.
وأضاف المصدر أن العملية أسفرت عن مقتل عدد كبير من عناصر المجموعات الإرهابية وإلقاء القبض على العشرات ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والوثائق. وقال عدد من المقبوض عليهم إن نحو 300 مسلح مزودين بأسلحة مختلفة انتشروا بالتريمسة بينهم أتراك وليبيون.

وأضاف المصدر العسكري السوري أن القوات المسلحة استجابت لاستغاثات الأهالي الذين تعرضوا لمختلف أنواع الأعمال الإجرامية على يد المجموعات المسلحة التي نفذت عمليات قتل وترويع بحق المواطنين الآمنين وتفجير عدد من المساكن.

وأكد المصدر أنه بعد أن نجحت « قواتنا المسلحة بالتعامل مع الإرهابيين والقضاء عليهم دون وقوع أي ضحايا في صفوف المواطنين، قامت بعملية تفتيش الأوكار حيث عثرت على جثث عدد من المواطنين ممن كانت المجموعات المسلحة قد اختطفتهم سابقا وقامت بتصفيتهم ».
بوتين يلتقي أنان غدًا الثلاثاء

صرح المكتب الإعلامي للكرملين بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقي غدًا الثلاثاء، بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا كوفي أنان، في أثناء زيارة الأخير إلى موسكو يومي 16 و17 تموز الجاري.

وجاء في بيان صدر عن الكرملين أمس الأحد، أنه من المتوقع أن يتم خلال اللقاء المرتقب التأكيد على دعم روسيا لخطة أنان الرامية إلى التسوية السياسية الدبلوماسية للأزمة السورية. كما أشار البيان إلى أن موسكو تعتبر خطة أنان الأساس الحيوي الوحيد لحل المشاكل السورية الداخلية. وذكّر البيان بأن المبعوث الأممي العربي المشترك يقوم بزيارة ثانية إلى موسكو في الأشهر الأربعة الأخيرة.

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة

الاثنين 16/7/2012


Nombre de lectures: 144 Views
Embed This