DzActiviste.info Publié le jeu 27 Déc 2012

السلاح الكيميائي، ذريعة لإسقاط النظام السوري

Partager

تدل تطورات الوضع في سورية أن دمشق الرسمية لم تتمكن من إقناع الغرب بعدم تورطها بحادثة المواد السامة في مدينة حمص.

تعيد صحيفة « روسيسكايا غازيتا » إلى الأذهان أن الغرب حذر من أن استخدام المواد السامة في سورية قد يؤدي إلى تدخل قوات الناتو.

وتضيف الصحيفة أن الحجة الشكلية قد توفرت، ومن المحتمل أن يوضع السيناريو الخاص بذلك موضع التنفيذ بعد أعياد رأس السنة الميلادية.

ومن الجدير بالذكر أن مصادر في الخارجية الروسية تحدثت قبل شهر من الآن عن استفزازات قد تقوم بها المعارضة السورية باستخدام مواد سامة لجر الغرب المتردد إلى حرب ضد دمشق. أما الخطوة التالية، فهي وصول هذه المعارضة إلى السلطة على أسنة حراب الناتو، الذي لا يفوت فرصة كهذه. من ناحية أخرى، لم يتضح بعد إن كانت لدى الكرملين خطة للرد فيما لو تطورت الأحداث على هذا النحو..

ومن غير المعروف أيضا إلى أي مدى قد تذهب روسيا في احتجاجها على هذا السيناريو، الذي يغدو واقعيا أكثر فأكثر؟.

عن روسيا اليوم

26 ديسمبر 2012


Nombre de lectures: 164 Views
Embed This