DzActiviste.info Publié le ven 17 Mai 2013

السلطة الجزائرية تواصل شن حربها القذرة على النشطاء الحقوقيين في غرداية

Partager

  


د. فــخـار كـمـال الـديــن                                                                               غرداية:  16 ماي 2013                  
صحفي مستقل و مناضل من أجل الديمقراطية
وناشط في الدفاع عن حقوق  الإنسـان
 &  +213 778 782 322 110 221 560 213+
     بعد الفشل الذريع للخطة البدائية للسلطة الجزائرية وقت الوقفة الاحتجاجية السلمية تضامنا مع البطالين بتاريخ 26 مارس 2013 للزج بالنشطاء الحقوقيين بغرداية  في السجن و هذا بعد الفضائح الاعلامية التي لحقت بالسلطات الامنية والقضائية بغرداية بعد كشف وتسليط الضوء على اعتداءات رجال الشرطة  المفضوحة والعنصرية على النشطاء الحقوقيين دون مبرر.
   وبدون كلل أو ملل تواصل السلطة شن حربها القذرةعلى النشطاء الحقوقيين بغرداية مستغلة هذه المرة الاحداث الأخيرة التي هزت مدينة غرداية والتي كانت السبب الرئيسي وراء اندلاعها و استمراريتها.
  
و لتنفيذ مخططها الجديد القديم عادت السلطة المحلية بداية هذا الاسبوع للاستعانة مرة اخرى بذراعها السري، المخبرين  المنتشرين في مختلف شرائح المجتمع وهذا لتجنيد البلطجية، وقد نظموا بهذه المناسبة  مع انتهازيين وسماسرة وتجار الدين المنضوين تحت التسمية المنتحلة « الاعيان » ، لقاءات تحريضية للهجوم مرة اخرى على مقر الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان و هذا بمناسبة اللقاء الاسبوعي المفتوح مع المواطنين كل يوم السبت، لتحطيمه و تخريبه وللاعتداء الجسدي على النشطاء الحقوقيين، لترهيبهم من جهة و من جهة أخرى افتعال قضايا ضدهم كما حدث سابقا لمرتين على التوالي.
   وبهذه المناسبة ندعوا الجميع وخاصة  الصحافيين و النشطاء الحقوقين لفضح والتنديد بهذه الحرب الشرسة التي تشنها السلطة الجزائرية منذ سنوات على النشطاء الحقوقيين في غرداية وعلى كل الجزائريين الذين يطالبون بحقوقهم وحرياتهم بطرق سلمية خاصة النشطاء الحقوقيين والنقابيين والبطالين و أولياء المختطفين.  


Nombre de lectures: 507 Views
Embed This
DzActiviste.info Publié le ven 17 Mai 2013

السلطة الجزائرية تواصل شن حربها القذرة على النشطاء الحقوقيين في غرداية

Partager

  


د. فــخـار كـمـال الـديــن                                                                               غرداية:  16 ماي 2013                  
صحفي مستقل و مناضل من أجل الديمقراطية
وناشط في الدفاع عن حقوق  الإنسـان
 &  +213 778 782 322 110 221 560 213+
     بعد الفشل الذريع للخطة البدائية للسلطة الجزائرية وقت الوقفة الاحتجاجية السلمية تضامنا مع البطالين بتاريخ 26 مارس 2013 للزج بالنشطاء الحقوقيين بغرداية  في السجن و هذا بعد الفضائح الاعلامية التي لحقت بالسلطات الامنية والقضائية بغرداية بعد كشف وتسليط الضوء على اعتداءات رجال الشرطة  المفضوحة والعنصرية على النشطاء الحقوقيين دون مبرر.
   وبدون كلل أو ملل تواصل السلطة شن حربها القذرةعلى النشطاء الحقوقيين بغرداية مستغلة هذه المرة الاحداث الأخيرة التي هزت مدينة غرداية والتي كانت السبب الرئيسي وراء اندلاعها و استمراريتها.
  
و لتنفيذ مخططها الجديد القديم عادت السلطة المحلية بداية هذا الاسبوع للاستعانة مرة اخرى بذراعها السري، المخبرين  المنتشرين في مختلف شرائح المجتمع وهذا لتجنيد البلطجية، وقد نظموا بهذه المناسبة  مع انتهازيين وسماسرة وتجار الدين المنضوين تحت التسمية المنتحلة « الاعيان » ، لقاءات تحريضية للهجوم مرة اخرى على مقر الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان و هذا بمناسبة اللقاء الاسبوعي المفتوح مع المواطنين كل يوم السبت، لتحطيمه و تخريبه وللاعتداء الجسدي على النشطاء الحقوقيين، لترهيبهم من جهة و من جهة أخرى افتعال قضايا ضدهم كما حدث سابقا لمرتين على التوالي.
   وبهذه المناسبة ندعوا الجميع وخاصة  الصحافيين و النشطاء الحقوقين لفضح والتنديد بهذه الحرب الشرسة التي تشنها السلطة الجزائرية منذ سنوات على النشطاء الحقوقيين في غرداية وعلى كل الجزائريين الذين يطالبون بحقوقهم وحرياتهم بطرق سلمية خاصة النشطاء الحقوقيين والنقابيين والبطالين و أولياء المختطفين.  


Nombre de lectures: 502 Views
Embed This