DzActiviste.info Publié le sam 21 Sep 2013

السياسة الاقتصادية التي ينتهجها النظام منذ ثلاثين سنة هي سبب المجابهات العشائرية الدموية في برج باجي مختار

Partager

في هذه المدينة الصحراوية الصغيرة، الواقعة على بعد 20 كيلومترا من الحدود الجزائرية المالية اشتبك مئات من الشبان في منتصف شهر أوت، بالسكاكين والحجارة والسيوف والعصي والقضبان الحديدية. الاشتباكات التي استمرت لبضعة أيام صنفها أناس كأنها أحداث تارقية أو عربية. وقد أسفرت عن خسائر تراجيدية: عشرات القتلى، وعشرات الجرحى والعديد من الاعتقالات. لقد سلبت العديد من المباني التجارية والمنازل، وخربت أو أحرقت. كما أن مناخا من الكراهية والخوف وعدم الثقة أسال فجأة دموع السكان. إن مخاطر الانقسامات جادة ولا يمكن التغلب عليها على أسس « عرقية ». وقد حاول الكثير من السكان التدخل بين (…)


02. الأحداث السياسية الوطنية


Nombre de lectures: 118 Views
Embed This