DzActiviste.info Publié le mer 6 Mar 2013

السيرة الذاتية لزعيم الثورة البوليفارية.. هوجو تشافيز

Partager

ولد هوجو تشافيز الرئيس الفنزويلي الواحد بعد الستين عام 1954 لعائلة متوسطة، وواصل تعليمه في الأكاديمية العسكرية بفنزويلا قبل أن يلتحق بجامعة سيمون بوليفار في كاراكاس. وفي عام 1992، أنشأ ما أسماها بالثورة البوليفارية، المستلهمة من سيمون بوليفار، زعيم استقلال أمريكا اللاتينية، حيث قام بمحاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس اندريس بيريز ليقضي إثر ذلك سنتين في السجن. وبعد الإفراج عنه عام 1994، قام ببعث حزب سياسي « حركة الجمهورية الخامسة » والذي مثل نسخة مدنية للحركة الثورية التي كان قد أسسها قبل سنتين من ذلك ليترشح عام 1998 للانتخابات الرئاسية. وفي العام 1999 أصبح تشافيز رئيسا للبلاد في 2 فبراير/ شباط. وعرف بحكومته ذات السلطة الديمقراطية الاشتراكية واشتهر بمناداته بتكامل أمريكا اللاتينية السياسي والاقتصادي مع معاداته للإمبريالية وانتقاده الشديد لأنصار العولمة من الليبراليين الحديثين وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية. وفي العام 1999، وبعد إجراء استفتاء، صوت الشعب لصالحه بـ92 في المئة من الأصوات، تم إنشاء مجلس تأسيسي أوكلت له مهمة كتابة دستور جديد ليعوض بذلك دستور 1961.

وفي سنة 2000، أعيد انتخاب تشافيز رئيسا للجمهورية التي باتت تسمى جمهورية فنزويلا البوليفارية، غير أن تدهور أسعار النفط في 2001 أدى إلى اندلاع أزمة اقتصادية كبيرة في البلاد، واتخذ تشافيز إجراءات لإيجاد حلول للازمة الاقتصادية منها تبني إصلاحات زراعية وتأميم قطاع النفط والاستحواذ على مساحات شاسعة من الأراضي الساحلية أدت إلى موجة غضب عارمة في صفوف قطاع واسع من السكان. من جانبها دعت المعارضة وأرباب العمل إلى شن سلسلة من الإضرابات ما أدى إلى تعميق الأزمة التي أدت إثر ذلك إلى محاولة الانقلاب ضد نظام تشافيز في2002 ، غير أن أنصار الرئيس أعادوه إلى الحكم في غضون ساعات معدودات. ومكنت ثورة تشافيز الآلاف من الفنزوليين من الحصول على التعليم والتمتع بالخدمات الصحية وتأمين مصدر العيش. كما تقلصت نسبة الفقر بشكل كبير رغم تواصل ظاهرة التفاوت الطبقي وتواصل ضعف الاقتصاد الفنزويلي الذي يعتمد كليا على النفط.

أما دوليا، فقد تأثرت علاقات تشافيز بفكرة مهيمنة واحدة وهي العداء للولايات المتحدة الأمريكية. وعُرف بعلاقته المميزة بالرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والزعيم الليبي السابق معمر القذافي والرئيس الكوبي السابق فيديل كاسترو، حيث كان تشافيز يسعى إلى تكوين ما اسماه « محور الخير » لخلق « قوة مضادة للإمبريالية الأمريكية » كما كان يقول. وكان تشافيز يسعى في كل قمة لاتحاد دول جنوب أمريكا إلى الدعوة إلى تحقيق اكتفاء ذاتي لهذه الدول، حيث قام بإحياء مشاريع تنموية مشتركة وصندوق مالي مشترك لتمويل المشاريع للتخلص من هيمنة صندوق النقد والبنك الدوليين. كما كان يدعو إلى إنشاء عملة مشتركة لتحقيق الاستقرار المالي في المنطقة، لكن أصعب صراع في حياة الزعيم كان صراعه مع السرطان الذي اكتُشف في صيف2011، وخضع تشافيز لعدد من العمليات الجراحية في كوبا ودورات علاج كيميائي. وأثار غياب تشافيز عن شاشات التلفاز منذ عمليته الأخيرة في كوبا إشاعات متضاربة، وأدى إلى مظاهرات مطلع مارس/ آذار سواء لدعم تشافيز، أو ضده من المعارضة التي طالبت بكشف الحقيقة عن صحة الرئيس وقدرته على حكم البلاد. ولم يمنع المرض تشافيز من الترشح إلى الانتخابات الرئاسية للمرة الرابعة في 2012. ونجح في كسب الرهان مرة أخرى بفوزه في انتخابات 2012 ليبقى أربع سنوات إضافية. وفي الخامس من مارس/ آذار 2013 توفي الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز بعد معركته مع السرطان، ما يعد خسارة للملايين من محبيه الذين كانوا يعشقون حضوره الطاغي ومناهضته للسياسات الأمريكية.

عن روسيا اليوم 6 مارس 2013.


Nombre de lectures: 198 Views
Embed This