DzActiviste.info Publié le dim 27 Oct 2013

العلم في خدمة البشرية

Partager

جاءت نظرية الاشتراكية العلمية منذ حوالي قرن ونصف لتقلب موازين القوى في عالم يتغير بشكل عاصف، في عالم تظهر فيه بشكل شبه يومي الاكتشافات والاختراعات، ويتتالى ظهور النظريات، ويتصارع العلماء والفلاسفة في معرفة أين تكمن الحقيقة، في هذه اللجّة ظهر سؤال كبير؟. في خدمة من يوضع هذا العلم؟ من تخدم هذه الإنجازات التي تقوم بها البشرية من خلال علمائها وعباقرتها ومخترعيها وفلاسفتها بمساعدة أمهر حرفييها وعمالها، يبدو الجواب عن هذا السؤال اليوم بديهياً لكنه لم يكن كذلك يومها، فكان العلماء يتسابقون إلى طرح آخر إنجازاتهم، أما من يتبناها من كبار الصناعيين أو الشركات الضخمة (…)


13. ثقاففة


Nombre de lectures: 200 Views
Embed This