DzActiviste.info Publié le mer 21 Août 2013

المثقفون بين الأزمة والحلّ

Partager

هل يتوقع التربويون والإعلاميون أنّ الأغاني الوطنية و »التربية القومية » والشعارات المعزولة عن التطبيق تستطيع أن تغذي المواطن وتدفئه وتؤمن معيشته وإحساسه بالعدل والمساواة؟. يُسأل المثقفون السوريون، منذ اندلاع الأزمة، عن مواقفهم وماذا فعلوا ضدّ « المؤامرة » أو ماذا فعلوا من أجل «الثورة»؟ لكن قلّما يسأَلون ماذا فعلتم من أجل حلّ أزمة وطنكم وشعبكم. هل يلد هذا الزمن جيلاً جديداً من مثقفين سوريين ثوريين لا يرتزقون من إرضاء طرفي الأزمة المتشدّدين؟ لا شكّ أنّ هناك سؤالاً يلح على كلّ مثقف وكفاءة علمية، أستاذ جامعي، طبيب، مهندس، محامي.. إلخ، ولا سيما أولئك الذين يملكون (…)


13. ثقاففة


Nombre de lectures: 133 Views
Embed This