DzActiviste.info Publié le lun 2 Avr 2012

المرأة الجزائرية  » من الاستغلال الجنسي إلى الاستغلال السياسي « 

Partager

أسدل الستار وانتهت معه أحداث المشهد الأخير من الفصل الأول الذي تاهت تفاصيله بين توزيع الإعتمادات على الأحزاب وشراء التفويضات والسمسرة بالتزكيات من أجل الاستحقاقات القادمة…, وانتهت معه أيضا مشاهد جمع بقايا النساء الباحثات عن المكانة السياسية والاجتماعية بجانب الرجال ,والحظ … جل الحظ حسب الواقع كان من نصيب أنصاف وأشباه الرجال , وأرباع وأخماس النساء والكل في ظلمات يعمهون …..!

قريبا سوف يزاح الستار لتبدأ أحداث المشهد الأول من الفصل الثاني وربما الأخير , للكشف عن الوجوه الجادة الطموحة وتلك الباحثة تحت  » القبة  » عن البحبوحة, ومباشرة الاستعراضات التي سوف سيتنافس فيها الذكور لإبداء رجولتهم والتفنن في عرض أكتافهم , والإناث في إثبات بأنه لا ينقصهن من الرجولة إلا ما يميز الذكور …!! وفي دلك فليتسابق المتسابقون والعاقبة يومئذ لـ  » النافدين « …..

رغم أن السياسة مصطلح مؤنث إلا أن دهاليزها وكواليسها لا تمتلئ عندنا إلا بـ  » المذكر الفاشل  » والعارم في سياستنا ومجتمعنا وإداراتنا و اقتصادنا, مثل « الفساد »الجشع »الطمع » و « الفشل » وصولا إلى » الاستغلال  » الذي انتقل الآن إلى قلب السياسة بعدما كان مرتبطا بالحالات الاجتماعية أو تلكم السياسية الشاذة ….ما فتئت المرأة الجزائرية تتخلص من نظرة المجتمع لها على أنها فضيحة أو » قنبلة  » كما يصفها بعض المتخلفين ذهنيا عندنا , أو من نظرة السفهاء بيننا على أنها لا تعدوا أن تكون مجرد  » لحم طازج » أو كائن ضعيف تتسابق الوحوش الآدمية على اصطياده في كل حدب وصوب , حتى تهافت عليها المتشبهين بالساسة مرة أخرى من أجل اغتصاب ما قدمه لها المشرع مؤخرا فيما ينعت بقانون  » الكوطة  » المخصصة لها في قوائم الترشح للانتخابات التشريعية القادمة ,…..

وحسب اعتراف أغلبهن ممن سوف تظهرن في تلك القوائم مستقبلا بأنهن لا يفقهن شيء في السياسة سوى ما ظهر منها من  » الذكورة  » التي طورت من شهواتها ونزواتها حين أحلت لنفسها هتك عرض هدا القانون باستعمالهن…, نكتشف مجددا أن هدا الكائن الذي كان يوما ما  » أما « وأختا « وزوجة  » ومن ثم بنتا لهدا السياسي وداك المنتفع, لازالت عرضة له في إصراره على انتهاك حرمة كيانها الأنثوي وممارسة عليها جميع أنواع الأفعال المخلة بحرية الرأي والتصرف….! , حين حرمها من معرفة حقها السياسي والقانوني أو المشاركة فيه من موقعها كونها تشكل نصف المجتمع إن لم نقل كله… , وكل ما في الأمر في نظر الاستغلاليين أنها سوف تكون في قائمة الترشح من أجل إرضاء مديرها أو في سبيل كسب مودة حبيبها أو بإصرار أحد أقاربها …, هدا إن لم يكن دلك ببضع من ديناراتهم التي ينثرها ساسة اليوم فوق رأسها على طريقة  » الرشيق  » في الملاهي وليالي السمر, إرضاء لقانون جاء ليرفع من شأنها قبل أن يتفنن الأوغاد عندنا في زيادة ذلها باستعماله…..

وطبعا لا أقصد هنا التقليل من حجم المرأة وثقافتها السياسية بقدر ما ألوم على من اعتمدها اليوم كعنصر أساسي في تكوين مجتمع سياسي راقي , عبر مشاركتها الفعالة في دواليب السلطة , دون أن يدرك أن المشاركة الحقيقية لها في بناء مجتمع متماسك تبدأ من إعطائها الحرية في الاختيار وفق ضوابط وضعها  » الشارع الحكيم  » , وتوفير لها العيش الكريم عبر رفع مستوى معيشة  » بعلها  » أو من يعولها , وتوفير لها جميع وسائل الراحة وحمايتها من التحرش الجنسي في أماكن عملها وسن قوانين تحميها من وحشية هدا المدير وداك المسؤول الذي تعود على استغلال فقرها وفاقتها وقلة حيلتها وضعفها كي يغتصبها الآن سياسيا بعد أن اغتصبها جنسيا…..

المداني مداني
01 04 2012


Nombre de lectures: 1342 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>