DzActiviste.info Publié le sam 19 Mai 2012

المعارضة السورية تدعو عبر " فايسبوك " لقتل أدونيس

Partager

تتصاعد حملات الإدانة للدعوة التي وجهها مجهولون منذ أيام على صفحات موقع « فايسبوك » لقتل الشاعر السوري أدونيس. فالحملة بحسب بيان منشور على إحدى صفحات المعارضة السورية، ترتكز على أسباب عدة، منها كون أدونيس « علوياً »، و« معادياً للدين الإسلامي »، ولأنه « ينتقد المعارضة ويرفض التدخل العسكري الخارجي ».

ولم تكتفِ الدعوة « الدموية » بهذه العبارات، بل أرفقت بيانها بصورة للشاعر المخضرم كُتب عليها : « مطلوب للعدالة بتهمة التشبيح الطائفي والإعلامي والتهجم على الدين »، مُعرفةً بصورته على النحو التالي : « الشبيح المجرم علي أحمد سعيد إسبر » (اسمه الرسمي)، فيما تم رشق اسم أدونيس بلطخة من الدماء. ويقول البيان المنشور على موقع التواصل الاجتماعي : « هو علي أحمد سعيد إسبر (علوي)….ولد سنة 1930م في قرية قصابين التابعة لجبلة في سوريا… ثار على اسمه واسم أبيه، لأنه في نظره من التراث العربي الإسلامي مناقض للحداثة، واعتبر أن اللغة العربية في طريقها للفناء… فتسمى بأدونيس نسبة لأحد أصنام الفينيقيين ». وفي ردود الفعل الرافضة لتكفير الشاعر والتهديد بقتله، كتبت المخرجة السينمائية السورية إيفا داوود على صفحتها : « دائما نبيُّ كل عصر يُصلب بأيدي الجهل والتخلف، فلم يشهد التاريخ يوماً آن فيلسوفاً قد قتل رجل دين، لكن حتى يومنا هذا رجال الفكر يُهددون أو يُقتلون على أيدي دعاة الدين. نعم ارفعوا حوافركم عن أدونيس، فحين سيذكر التاريخ اسمه كعلامة فارقة لسوريا، أين ستُذكرون أنتم وكيف؟ ». وعلّق المخرج السينمائي جود سعيد : « ربما أدونيس يبكي الآن ويقول تبّاً كم كنتُ محقّاً »، فيما استعار الفنان التشكيلي بسام البدر جملة من قصيدة للشاعر المقيم في باريس فقال : « لا أشكُّ : الخيولُ التي أسْرَجَتْها الخرافاتُ، تقتلُ فرسانَها ». وقال الشاعر عادل محمود متسائلا : « الخنزير البري قتل أدونيس في الأسطورة، ومن دمه كانت شقائق النعمان. من هو الخنزير الأهلي الذي سيقتل أدونيس الشاعر؟ ». ويشير بيان التكفير والتهديد بالقتل إلى عدة نقاط دفعت مروجي هذه الدعوة إلى تبنيها عبر القول : « نرى أن هذا الشاعر الذي يدّعي العلمانية وأنه ليس طائفيا، يجد صعوبة بالغة في الخروج من طائفيته وضيق أفقه، وما زال يبحث في أعماقه عن حجج ليبرر فيها عجزه عن رؤية الإنسان في ما يجري… لا خير فيه ولا أمل، فأدونيس لا يستنكر دخول الإيرانيين، وتمويل الروس لبشار بالسلاح ويتكلم عن استعانة المعارضة بالغرب ». هذه الاتهامات كان قد تلقاها أدونيس بدايةً من قِبل مثقفين سوريين، على رأسهم الباحث المعروف فراس السواح في حديث صحافي. فالسواح قال متهماً صاحب « أغاني مهيار الدمشقي » : « أما أدونيس، فهو لم يغادر منجزه في « الثابت والمتحوّل » وبقي متخندقاً في مذهبيته الضيّقة » . فهل سيتحول « فايسبوك » بعد اليوم إلى مساحة للتحريض والدعوة للقتل والتخوين، ومصادرة الرأي الآخر وحق التعبير؟ لا سيما بعد إصدار المثقفين اللبنانيين بياناً يستنكرون فيه التحريض على الشاعر السوري، فيما لاذ الكثيرون من المثقفين السوريين بالصمت المطبق إزاء هذه السابقة الخطيرة في التصويب على حريات التعبير، متخذةً شكل فتاوى علنية بالقتل والتكفير؟.

عن الأفق (موقع الحركة الديمقراطية العربية)

الخميس 17 ماي 2012


Nombre de lectures: 205 Views
Embed This