DzActiviste.info Publié le lun 25 Fév 2013

المعلم: مستعدون لمحادثات مع المعارضة المسلحة

Partager

أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم 25 فبراير/شباط/ فيفري استعداد دمشق لإجراء محادثات مع المعارضة، بما فيها المعارضة المسلحة، قائلا: « جاهزون للحوار مع كل من يرغب بالحوار، بما في ذلك من حمل السلاح، لأننا نعتقد أن الإصلاح لا يأتي من خلال سفك الدماء، بل يأتي من خلال الحوار ».

وقال المعلم في مؤتمر صحفي في موسكو: « اليوم « جبهة النصرة »، وهي أحد أفرع « القاعدة »، هي الطرف الرئيسي الذي يقوم بأعمال إرهابية في سورية ». وأضاف أن « هذه « الجبهة » جذبت مقاتلين من 28 دولة، بما فيها الشيشان ».
وتقدم المعلم بالشكر للقيادة الروسية على موقفها في النزاع السوري، قائلا إن ذلك الموقف يقرب آفاق التسوية السلمية للأزمة.

رئيس أركان الجيش الحر: لا حوار قبل رحيل الأسد

من جانبه رفض رئيس هيئة الأركان في ما يعرف بـ »الجيش السوري الحر » سليم إدريس دعوة المعلم قائلا إن « المعارضة المسلحة ترفض الجلوس إلى طاولة الحوار قبل تخلي الأسد عن السلطة وقبل وقف كل أنواع القتل وسحب الجيش من المدن ».

وأضاف إدريس في حديث القناة « العربية » إن « النظام قد يتنصل من طروحاته، ونريد أن يقدم هذا العرض بشكل رسمي برعاية وضمانات.. ثم نعرضه على القيادة وندرسه ».

غير أنه أكد في نفس الوقت على ضرورة وجود أسس واضحة للحوار من أهمها « استقالة رئيس عصابة الإجرام وتخليه عن منصبه، وتقديم القادة الأمنيين وقادة الجيش الذين أعطوا أوامر بالقتل إلى المحاكمة
وتقدم المعلم بالشكر للقيادة الروسية على موقفها في النزاع السوري، قائلا إن ذلك الموقف يقرب آفاق التسوية السلمية للأزمة.

من جانبه أكد المحلل السياسي ملاذ مقداد إن المشكلة السورية لا تحل إلا بالحوار، وان موقف وليد المعلم يتوافق مع مواقف الشعب السوري لإحلال الأمن والاستقرار في البلاد.

عضو في الائتلاف المعارض: هذه محاولة لذر الرماد في العيون

هذا واعتبر عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض خالد الناصر في حديث لقناة « روسيا اليوم » من القاهرة أنه « لا يوجد شيء جديد في سلوك دمشق ولا سياساتها، فالنظام السوري مستمر في قصف المدن.. لذا فموضوع الحوار الذي يتكلم عنه المعلم هو عبارة عن محاولة لذر الرماد في العيون ».

وأضاف قائلا: « نحن نستبعد جدا أي حوار مع هذا النظام وشرطنا الأساسي هو رحيل بشار الأسد وأركانه ».

المصدر: وكالات روسية + « روسيا اليوم »

25 فيفري 2013


Nombre de lectures: 138 Views
Embed This