DzActiviste.info Publié le mar 5 Fév 2013

المفتي قباني: المسؤول المؤيد للزواج المدني مرتد لا يُدفن في مقابر المسلمين

Partager

كل من يوافق من المسؤولين المسلمين في السلطة التشريعية والتنفيذية على تشريع وتقنين الزواج المدني ولو اختيارياً هو مرتد وخارج عن دين الإسلام، ولا يُغسل ولا يُكفن ولا يُصلى عليه، ولا يُدفن في مقابر المسلمين ». هذه الفتوى صدرت عن مفتي الجمهورية اللبنانية محمد رشيد قباني، ونشرتها صحيفة « النهار » المحلية على صفحاتها.

كما قال المفتي إن « المسلمين لطالما كانوا رواداً للحضارة من خلال تطبيق شريعة الله، مشدداً على ضرورة « التصدي للمشاريع التي تحاول استهداف مؤسساتنا الدينية في دار الفتوى من خلال مشروع التعديلات الذي يعمل لطرحه في المجلس الشرعي »، مؤكداً انه سيقف لهذا المشروع بالمرصاد.

وأضاف أنه يتم « مجدداً » استهداف الأحوال الشخصية للبنانيين في محاولة تقنين الزواج المدني، منوهاً بأن إسقاط هذه المحاولة ليس أمرا اختيارياً، بل فرض عين على كل مسلم ومسلمة، وواجبا يشمل كل علماء الدين الإسلامي وأتباع المذاهب الإسلامية في لبنان.

كما اقتبست الصحيفة قول المفتي إن « العلماء هم قادة الأمة وهم ورثة الأنبياء، وهم حملة أمانة الإسلام من بعدهم .. ووجوب قيام العلماء بهذا الواجب والتحذير من قيامهم به »،

وأكد الشيخ محمد رشيد قباني أن العلماء سيواجهون من وصفهم بالمتربصين « بشرعنا وبأحوالنا الشخصية اليوم » الذين يسعون لزرع ما أسماه جرثومة الزواج المدني، ومعهم كل من يعمل على استهداف المؤسسات الدينية بالتعديلات، مشددأً على أن العلماء سيلحقون هزيمة بكل من يحاول المساس بهذه المؤسسات.

روسيا اليوم

05 فيفري 2013

تعليق موجز:

لحسن الحظ أن المسلمين لن يأخذوا برأي هذا المتحذلق الذي يظن أنه من زمرة العلماء الذين هم قادة الأمة وورثة الأنبياء على حد اقتباسه، وإلا كتب علينا بالجمود والركود إلى الأبد. إن كلام الشيخ المفتي لا يعني سوى شيء واحد وهو أن المسلمين كائنات ميتافيزيقية لا يشبهون خلق الله في أي شيء، بينما نحن أنهم كائنات عاقلة كخلق الله، ويعرفون عقلا وتراثا أنه حيثما تكون مصلحة المسلمين فثم شرع الله.

محمد علي

05 فيفري 2013


Nombre de lectures: 158 Views
Embed This