DzActiviste.info Publié le mar 12 Mar 2013

المفكر الأمريكي التقدمي نعوم تشومسكي يقول: العالم العربي، هو المستهدَف الأكبر الآن

Partager

يقول تشومسكي: أمريكيا اللاتينية عانت من التدخل العسكري الأمريكي واستمرت معاناتها حتى بداية تحررها منذ نحو عشر سنين. يتعلق الأمر بأحداث تاريخية مهمة. وفي الآونة الأخيرة أصبح العالم العربي المستهدف الأكبر بسبب تهديدات مراقبة احتياطات الطاقة التي تحتوي عليها هذه المنطقة*
حوار: محمد غازي وم. آيت عمارة

*في الولايات المتحدة الأمريكية، الرؤساء يتغيرون لكن السياسة المتشددة تبقى ثابتة، من يسيّر هذا البلد؟

تشومسكي: السلطة التنفيذية تتخذ قرارات، والكونغرس له دور ثانوي. إضافة إلى ذلك فإن وزن القوة الاقتصادية مؤثر جدا، رغم انه ليس حاسما في كل الحالات. عموم الشعب له دور هامشي لكن الأكثر ثراء منهم لهم امتيازات وتأثير.

*السياسة الخارجية الأمريكية يبدو أنها مرتكزة بشكل شبه حصري على العالم العربي. هل النفط هو السبب الوحيد وراء ذلك؟

تشومسكي: هذا الامر يعتمد على الفترة الزمنية. أكبر الحروب التي قادتها الولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية وقعت في جنوب شرق آسيا. أمريكا اللاتينية عانت من التدخل العسكري واستمرت معاناتها حتى بداية تحررها منذ نحو عشر سنين. يتعلق الأمر بأحداث تاريخية مهمة. وفي الآونة الأخيرة أصبح العالم العربي المستهدف الأكبر بسبب تهديدات مراقبة احتياطات الطاقة التي تحتوي عليها هذه المنطقة.

*منذ حرب الفيتنام، لا تتوقف الولايات المتحدة الأمريكية عن الدخول في صراعات معقدة (العراق، أفغانستان..) هل هي سياسة معتمدة من قبل واشنطن أم أن الامر يتعلق بأخطاء استراتيجية متكررة؟

تشومسكي: لا.. لا يمكن الحديث هنا عن خطأ، على الرغم من أنه صحيح أنه يجري اتهام بعض السياسات بالفشل. لكن هناك أسباب قوية لكل تلك الأفعال كل على حدة.

*الجزائر حاربت الإرهاب على مدى عقدين كاملين من الزمن في وقت تعرضت فيه للحصار على مستوى السلاح وتخلت عنها القوى الديمقراطية وعانت من عزلة دولية. واليوم فإن الولايات المتحدة الأمريكية ترى أن الجزائر في طليعة الحرب ضد الإرهاب. لماذا هذا التغيير؟

تشومسكي: ليس هذا بالضبط الموقف الأمريكي من الجزائر كدولة أو من أية دولة أخرى. بقدر ما تكون الجزائر مستعدة لتلبية الأهداف الأمريكية، تكون مقبولة. نستطيع قول الشيء نفسه عن القذافي، حتى اللحظة التي توفي فيها، من قبل حكومة كان يفترض أن تكون أكثر مصداقية.

*المراقبون يستحضرون مقولة « دكتاتورية وسائل الإعلام »، وسط هذه الزوبعة الإعلامية كيف للجماهير أن تميز بين ما هو جيد وما هو غير جيد؟

تشومسكي: نفس القدرات التي كانت دوما. الأمر يتطلب وقتا وجهدا، لكنها ليست مسألة مستحيلة. وكثير من الناس يتوصلون إلى ذلك بدرجات مختلفة. على كل حال لا يمكن عمل بطولات فردية. عندما يعمل الناس من أجل هدف مشترك، فإنهم سينجحون بشكل عام حتى ولو كانت المهمة معقدة.

*الدول الغربية تمر بأزمة اقتصادية ومالية خطيرة. بعض المحللين يرون أن الأمر يتعلق بنهاية دورة رأسمالية وبداية انحدارها. من يحكم العالم الآن؟

تشومسكي: الواقع أن الولايات المتحدة آخذة في الانحدار الذي بدأ منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وعلى الرغم من أننا نعيش عالما متعدد الأقطاب، إلا أنه لا يوجد في الوقت الحالي بلد يمكن أن يأخذ دور الهيمنة العالمية. وبخصوص « الرأسمالية » فالأمر يتوقف على المعنى الذي يحدد هذه الفكرة الغامضة. بالتأكيد تعتبر الولايات المتحدة دولة رأسمالية حتى ولو كان النظام الاقتصادي يأخذ بالحسبان على نطاق واسع تدخل الدولة في قطاعات الإبداع والابتكار حمايةً للتجمعات الرأسمالية الكبيرة. لكن النظام الاقتصادي لا يزال إلى حد كبير تحت سيطرة الأسواق الهشة، كل النماذج التي تبعد النظريات « الرأسمالية ».

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة

11 مارس 2013

(نقلا عن موقع « الجزائر الوطنية »)


Nombre de lectures: 238 Views
Embed This