DzActiviste.info Publié le mer 21 Déc 2011

النظام…:

Partager

سعت البشرية لوضع وصياغة نظام حكم تسير عليه منذ القدم ولم تختلف طريقة صياغة النظام في العصور القديمة عن طريقة الحيوان فكانت تعتمد على الفطرة والغريزة … القوة …إلى أن تطورت المجتمعات البشرية واعتمدت طرق جديدة وحضارية تغلب فيها العقل عن الغريزة … المبايعة، الشورى، الانتخابات…وكما الفرد داخل الدولة يحتاج لنظام يحكمه وينظمه ويسير عليه …تمكنت بعض الدول من الوصول إلى الصورة المطابقة لقواعد النمو ولو من المنظور النظري تبعا لفكرة المصلحة العامة، الاستمرارية، والانسانية …تحتاج كذلك الدولة داخل المجتمع الدولي لنظام تسير عليه …لكن في النظام الدولي بقى يسير على الأسس المطابقة لأسس مجتمع الحيواني … فهو يسير وفق منطق القوة وليس منطق العقل …لدى تجد النظام الدولي تخالف قواعده قواعد النمو …فلم يصل العالم إلى القواعد المطابقة لقواعد النمو ولو من المنظور النظري … فقواعد النظام الدولي غير مجردة ولا عامة …كما أن النظام الدولي يقوم على فكرة الفيطو وهي فكرة تجعل بعض الدول تاخد صورة الطفل الصغير او الشخص السفيه والمعتوه الذي لا يميز بين ما ينفعه وما يضره وضعت دول وصية عليها


Nombre de lectures: 465 Views
Embed This