DzActiviste.info Publié le sam 21 Juil 2012

بوالصوف أمر بقتل عبان لأنه أقرّ بأولوية الداخل على الخارج

Partager

بيتها مهدّد بالسقوط والجيران يتكفلون بها، سكرتيرة عبان رمضان لـ »الفجر »:
بوالصوف أمر بقتل عبان لأنه أقرّ بأولوية الداخل على الخارج

  www.al-fadjr.com 2012.07.20

بيار شولي كذب عندما ادّعى إصدار جريدة « المجاهد »

نسيمة حبلال، مجاهدة لم تعد تذكر متى دخلت دروب النضال… « مبكرا تزوجت القضية الجزائرية حتى قبل أول نوفمبر 1954″، وحتى بعد الاستقلال انخرطت في معركة البناء، لكنها اليوم تعيش مهمشة في بيت آيل إلى السقوط؛ تابع لمركز التكوين المهني « كرار مولود » ببئر خادم. وهي في سن 84 يتكفل بها جيرانها منذ 30 سنة، بحيث تعيش هذه المجاهدة في ظروف صعبة خاصة بعد وفاة ولدها الوحيد يوسف أمين، الذي كان كل زادها في الحياة. تقول السيدة عمراني نورة التي تقوم على خدمة هذه المجاهدة، إن وزارة المجاهدين أرسلت إحدى مندوبات الوزارة إلى البيت؛ حيث صورت حالة البيت، لكن لم يتم اتخاذ أي خطوة بعدها. كما أن مديرة المعهد على علم بحالة المنزل المهدد بالسقوط في أية لحظة.

أزقة القصبة، مامية شنتوف وعبان رمضان  

في1947 لم تكن نسيمة حبلال قد تخطت عامها السادس عشر عندما حسمت في قرار دخول غمار النضال الوطني، كانت الحرب العالمية قد وضعت أوزارها والاستعمار الفرنسي تنصل من وعوده  في تحقيق مطالب الجزائريين في الاستقلال وواجههم عوض ذلك بالرصاص.

خالتي نسيمة كانت شاهدة على بعض تلك المجازر »أربع  شباب تعفنت جثثهم حتى دون أن يكون لهم حق الدفن ».

في خلية القصبة كانت رفقة مامية شنتوف وفاطمة زكار ومجموعة أخرى من الطلبة كانوا مفعمين بالحس الوطني ويبيعون صحف حزب الشعب الجزائري ويجمعون التبرعات لصالح عائلات المناضلين من السجناء، حيث كانت مامية شنتوف وأخريات يتكفلن بتوزيع تلك التبرعات ».

قادة مامية شنتوف، أول خلية نسوية تابعة لحزب الشعب الجزائري، عرفت بجمعية النساء المسلمات الجزائريات، كانت تقوم بالتحسيس في أوساط النساء والتجنيد في سبيل القضية الجزائرية « فمصالي الحاج كان رمزا وطنيا كبيرا لجيلنا خرجنا لاستقباله عندما كان في طريقه إلى المنفى في كونغو برازافيل »، يومها كانت نسيمة حبلال تقيم رفقة أمها في غرفة بفيلا « لقولوار »، قرب حديقة التجارب بالحامة، التي صارت فيما بعد مكانا لاستقبال المناضلين المتخفين من الملاحقات الاستعمارية، حيث استقبلت في بيتها عبان رمضان بعد خروجه من السجن وأمحمد يزيد وأمحمد بن مهل السكرتير الخاص لمصالي الحاج وغيرهم.

كانت نسيمة حبلال السكرتيرة الشخصية لعبان رمضان، كما صارت السكرتيرة الخاصة بلجنة التنظيم والتنفيذ بعد مؤتمر الصومام، وقد ساعدها عملها في مكتب الحاكم العام على تأدية هذه المهمة واستثمار علاقاتها الكبيرة مع محيطها.

تقول نسيمة حبلال: « كنت مكلفة بتمثيل الشباب الجزائري في مهرجان عالمي في بوخارست برومانيا وكنت يومها في مطعم رفقة أحد الأصدقاء فجاءني محمد سحنون وعرفني بعمارة رشيد وكان يومها طالبا في 19 سنة من عمره يزاول دراسته فأخبرني عمارة رشيد أنه سيأتي لي بشخص عندما أدخل إلى الجزائر؛ فجاءني بعبان رمضان الذي قضى في السجن 5 سنوات، وهكذا تعرفت عليه، كان شخصا موسوعي الثقافة وحازما  وخلوقا ومتواضعا كان جد مرتاح عندنا في البيت، لأن أمي كانت تتحدث القبائلية بطلاقة لأن أباها كان قاضيا في تيزي وزو. عرفت أن عبان  رمضان كان شديد التعلق بأمه عندما خرج من السجن وذهب لزيارتها، قال لرفاقه لا تخبروها أنني ابنها؛ بل قولوا لها إن أحدا ما جاء لزيارتها لكنها بعد أن رأته  شلت ».

كانت السيدة حبلال، أول من اشتغل على إصدار العدد الأول من جريدة المجاهد « ادعى بيار شولي أنه هو الذي اشرف على إصدار « المجاهد » من تونس وهذا غير صحيح؛ لأنني أنا من أشرفت على إصدار الأعداد الأولى التي جاءت في أكثر من 70 صفحة، كنا نجمع مادتها من المناضلين وكنت أقوم برقنها وتوضيبها رفقة حمود هاشم المعروف بالسي حسين، كانت الجريدة تعد بصفة سرية عند أحد المناضلين في رويسو، كان يملك مصنعا لتحميص القهوة ».. هذا المناضل منحهم الطابق العلوي؛ حيث كانت نسيمة تشرف على رقن الجريدة والسي حمود هاشم يقوم بطبعها والمادة التي تصدر في الجريدة ترد من المناضلين من مختلف الجهات ونسيمة حبلال  تتلقى التوجيهات من طرف عبان رمضان أو أمحمد يزيد.  عملت السيدة حبلال مع عبان رمضان حيث كانت تعد له التقارير وترتب المواعيد، بحيث كان عبان ينظم مواعيده ويدير لقاءاته بصفة سرية من فيلا لقولوار؛ حيث كان يختبئ عند السيدة حبلال، هناك عقد اجتماعات لتنظيم أول منطقة حرة بالعاصمة، بمعية عمارة رشيد ومحمد لونيس ومصطفى صابر. والتحق بهم فيما بعد بن خدة ومحمد بن مقدم الذي صار فيما بعد زوجها والذي لم تتأخر السلطات الفرنسية في توقيفه بعد أن كان سيذهب إلى فرنسا لإعادة تنظيم فيدرالية فرنسا، كما كان عبان سيرسل عمارة رشيد إلى مصر في مهمة قبل أن يتم توقيفه. وكان عبان قد أرسل جواز  سفر عمار رشيد لعنوان نسيمة حبلال وهكذا ألقي عليها القبض وحقق معها ضباط الجيش الفرنسي لمدة 3 أيام في مقر الشرطة لكنهم فشلوا في انتزاع أي معلومات منها، ليتم اقتيادها إلى سجن الحراش؛ حيث  قضت سنة واحدة ثم أعيد إطلاق سراحها بعدها رفضت العودة إلى العمل في مكتب الحاكم العام بالجزائر، فقام عبان بإرسالها إلى الاتحاد العام للعمال الجزائريين؛ أين عملت إلى جانب عيسات إدير، أين كانت لها اتصالات كثيرة ونشاطات متنوعة لم تعد خالتي نسيمة تذكر تفاصيلها « أذكر فقط أنني نجوت من الموت عدة مرات، مرة أنقذني عبان رمضان من انفجار عندما بعث لي فاطمة زكال وقالت لي، عبان يقول لك « أريد علبة ستانسيل » عندما خرجت انفجر المبنى فاطمة أخبرتني لاحقا أن الستانسيل كان مجرد لعبة عبان كان يعلم أن المبنى مهدد.

وتتحدث خالتي نسيمة عن حادثة اغتيال عبان رمضان فقالت « عندما قتل عبان رمضان، كنت في السجن لكن الذي أعرفه أن بوصوف هو من أعطى الأمر بتصفيته، لأن عبان، كان يريد العودة إلى الجزائر، كان يقول « لا يمكن أن نقوم بالثورة من الخارج ». الذين اهتموا بشؤونهم وليس بشؤون الثورة لم يكن  هذا القرار يعنيهم كثيرا فقاموا بتصفيته. عندما ذهب  إلى الاجتماع في المغرب، لم يراوده حتى في الخيال أن زملاء الثورة سيغدرون به، هناك من حذره ونصحه بعدم الذهاب؛ لكنه رفض أن يصدق أن أصدقاء النضال سيغدرون به.. لقد شنقوه في النهاية ».

السجون ورحلة العذاب الطويلة…

بعد إطلاق سراحها، لم يعد في إمكانها استقبال المناضلين في يبتها القديم، لذا تركت لها احدى قريباتها بيتها في بلكور، كانت تستقبل فيه المناضلين لكن الفرنسيين لم يتأخروا كثيرا  ليعيدوا إلقاء القبض على نسيمة حبلال في 21 فيفري 1957، حيث تم اقتيادها إلى مقر القبعات الزرق في حسين داي وفيلا سوزوني. وكانت جلسات التعذيب تدوم من الحادية  عشرة ليلا إلى السادسة صباحا « علقوني من قدمي ورأسي إلى الأرض ووضعت لي الكهرباء في أماكن حساسة من جسدي »، لكن المجاهدة نسيمة لم تقرّ ولو بكلمة حول عبان وفضلت أن تتحدث فقط عن علاقتها بعمارة رشيد الذي تعلم أنه كان قد استشهد أشهرا قبل ذلك. بعدها بدأت رحلة السجون الطويلة؛ حيث شلت  يداها جراء التعذيب بالكهرباء وبقيت 3 أشهر في المستشفى.

لم تعد تدري خالتي نسيمة كم مرة سجنت، فقد تنقلت بين خمسة سجون بين الجزائر وفرنسا. في السجن جمعها النضال مع الكثير من المناضلات والمناضلين أمثال فاطمة زكال، جميلة بوحيرد، فضيلة مسلي، مريم  بلميهوب، باية الكحلة، محمد لونيس، عمارة رشيد، عبان رمضان، أمحمد يزيد حمود هاشم، بن خدة وغيرهم.

بعد سجن بو بفرنسا، انتقلت إلى ألمانيا ثم بلجيكا وسويسرا وإيطاليا. وبعدها دخلت إلى تونس، هناك اتصلت بمحمد يزيد وقالت له « أريد العودة إلى الجزائر »، وعادت في نفس اليوم على متن طائرة توجهت بعدها إلى البليدة إلى بيت عائلة محمد مقدم الذي تزوجها « أخذني إلى الحمام ومباشرة إلى دار القاضي. بقينا عشر سنوات مع بعض، لا أدري كيف مضت… عام واحد فقط عشناه مع بعض، محمد كان متزوجا بالثورة مثلي بالكاد كان يخرج من السجن ليعود إليه، لم يترك لي في الحياة غير ابني يوسف، فقدته هو الآخر. كان زوجي يوزع السكنات على الآخرين لكن لم يترك لنا بيتا يأوينا؛ فعندما تزوجنا كنت انتقل بين البليدة والعاصمة لأشتغل ». هكذا تقول خالتي نسيمة وهي تروي ذكرياتها مع زوجها الذي كان ضابطا في الثورة.

بعد الاستقلال عينت المجاهدة نسيمة كأول مديرة لمركز التكوين المهني ببئر خادم؛ حيث أشرفت على تنظيم عدة مراكز في الأبيار وبوزريعة..

خالتي نسيمة اليوم؛ لم تعد تهتم بشيء خاصة بعدما فقدت ولدها الوحيد.. هي فقط تتمنى حجّة أو عمرة قبل أن تلتحق بولدها عند الرفيق الأعلى.

هي تعيش يومياتها رفقة جارتها نورة أو ابنتها كما تلقبها وهي تردد بعضا من الأناشيد التي كانوا يرددونها في زمن الثورة « الجزائر أرض أبية وما كانت يوما سوى عربية يا العدو اللعين رغم المدافع والطائرات فلتحيا الجزائر وأرض الجزائر بنو الثائرين  على الغاصبين ».

التقتها زهية منصر


Nombre de lectures: 1043 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>