DzActiviste.info Publié le mar 26 Fév 2013

بيان النهج الديمقراطي بليل

Partager

في إطار اجتماعه في 22 شباط/ فيفري 2013، أجرت اللجنة المحلية للنهج الديمقراطي بليل (فرنسا)، نقاشا حول الوضعية الراهنة للصراعات في المغرب وأعلنت للجمهور عما يلي:

1- تؤيد اللجنة نضالات الشعب المغربي وتحيي مبادرات حركة 20 فيفري التي تحتفل بمرور سنتين على بدء نضالها. إن مطالبها عادلة وتحظى بتأييد من قبل أغلبية الشعب:

2- تطالب بدستور للشعب، يعطيه حق اختيار النظام والفصل بين السلطات.

3- المطالبة باحترام حقوق الإنسان ووقف إفلات المجرمين من العقاب وكذا أولئك الذين أعطوهم الأوامر. واعتبار أن ملك المغرب يتحمل المسؤولية الأولى باعتباره رئيس الدولة.

4- نرى أن القمع والاعتقالات والاغتيالات والتعذيب هي من الخصائص الثابتة لهذا النظام. وهذا ما يبرز الخوف على مصالحه التي سيفقدها من جراء ذلك. لقد قدم الشعب المغربي الكثير من أجل الحرية ولن يتوقف نضاله، بل إن مصالحه أيضا كشعب تعتبر محل رهان.

5- إن المحاكم العسكرية تفرض عقوبات شديدة على 20 مناضلا صحراويا. ولا يسعنا هنا إلا أن نطالب بالإفراج عنهم فورا ونعلن بأن إرادة الشعب الصحراوي الذين يتطلع إلى الحرية وتقرير المصير لن تتزعزع بعد 38 عاما من حكم العار والوهم. 6- إننا نعبر للرأي العام عن سخطنا إزاء محاولات إعادة الاعتبار للمجرم الحسن الثاني، المسؤول الأول عن الجرائم الثقيلة التي عانى منها شعبنا بالاختفاء والقتل والتعذيب … وتجري هذه المحاولات في اليوم الذي تحتفل فيه حركة 20 فيفري ببداية السنة الثانية من نضالاتها من أجل بناء الديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

7- إننا نؤيد مبادرات تجمع اليسار الديمقراطي في أوروبا، وندعو جميع المناضلين التقدميين إلى دعم جبهة واسعة في نضالات شعبنا هنا وفي المغرب.

يحيا نضال الشعب المغربي يجب معرفة كل الحقيقة حول الجرائم السياسية والاقتصادية

ليل 22 فبراير 2013


Nombre de lectures: 177 Views
Embed This