DzActiviste.info Publié le sam 26 Mar 2011

بين الحلم والكابوس

Partager

سقطت استراتجيات التنبؤ للغرب بصفعة الشرطية التونسية لعنها الله، سقطت الاستراتجيات التنبؤ التي سطرها وبناها الغرب لعشرات السنين وقطعت اليد التي كانت امتداد لجسم الصهاينة التي استبدت وقهرت الشعب المصري والتونسي يوم أحرق البوعزيزي نفسه رحمه… الله، يوم نجحت الثورة السلمية التونسية والمصرية أعطت الصورة عن بداية تحضر الأمة العربية أعطت الصورة عن فكرة الصراع الحديث، و عن حقيقة الحرب حرب الصورة والكلمة والفكر .يومها كانت بشرى للشعوب العربية، بشرى للقضية العربية، يومها توقف العقل الصهويني ولم يستوعب ما يحدث حوله لتغير استراتجيات اللعبة، لكنه ما لبث واستيقظ ورجع إلى أساليبه القديمة، عاد ليث السم داخل الجسم الواحد، الأسرة الواحدة، الدولة الواحدة(ليبيا) داخل الأمة العربية، فقد سعى إلى تغدية الصراع بين الأشقاء الليبين عكس ما حدث في مصر وتونس أين كان يساير ويتكيف مع الأحداث وفق مصالحه، همه الوحيد أن يضع حجرة أمام النهضة العربية التي بانت طلائعها في الأفق، قد سعى إلى خلق حساسيات بين الشعوب العربية (الدم)، خلق الفتنة، عندما ألح على مشاركة الدول العربية في العدوان على ليبيا ـ نعم نحن ضد تعنت واستبداد القدافي، وضد تسلط أولاده، وضد الفساد، وضد… لكن ليس مع الاستدمار ـ قطر التي تدر الرماد في العيون، قطر حامية الحقوق، قطر العروبة … قطر … قطر التي باعت العروبة والنخوة و… وإشترت الترف والرخاء و… مقابل فتح قواعد عسكرية أمريكية على ترابها. المغرب من أجل استبعاد فكرة الاتحاد المغربي، ومن كلمة أنتم معنا في قضية الصحراء الغربية… لقد كان هناك نوع من الصراع بين بريطانيا وفرنسا الاستدماريتان وكأنهما تتصرعان على غنيمة حرب، هما تتصرعان على النفط . والآن وبعد أن وقعت بعض الدول العربية في المكيدة، ها هي الدول العربية تصبح كما كانت عليه في العصور الجاهلية قبائل تتصارع، نصفها مع الفرس والنصف الأخر مع الروم (الغرب


Nombre de lectures: 420 Views
Embed This