DzActiviste.info Publié le sam 25 Août 2012

تاج السلطان عمار

Partager

رابح محمد – z-dz.com

أمر هام يرافق الضجيج بخصوص التعديل الحكومي هو قرب إعتماد التتشكيلة السياسية للوزير غول التي يبدوا أنها أصبحت ملاذا آمنا لكل أنصار التجديد في العمل السياسي و المتعودين على شراء كسوة جديدة مع كل موعد إنتخابي، والاهم من ذلك هو تنوع المشارب الفكرية للأسماء الكبيرة التي يتردد اسمها في هذا الشأن وهو ما يُجسد صدق مقولة غول بأن حزبه للجميع.

غول الذي مارس فعل السلطة بإسم حركة سلطاني أبو جرة، يريد اليوم أن يمارسها في سلطنة ذات حكم ذاتي تخضع للسلطة المركزية و يرتدي فيها تاجا مرصعا بما تبقى من الزفت الذي لم يستهلكه مشروع القرن، ويهيب بكل الجزائريين سواء من يملكون سيارات تُمكنهم من معانقة الزفت أو من مازالوا يتنقلون بواسطة الحمير في مشاتي الجزائر أن لا يحرموا إبلهم من متعة السير في « كودرون سي عمار »،

و لا يجعلو بذلك السلطان الجديد عرضة لسؤال :لماذا لم تعبد طريق قرية الميتة النائية في وسط الجزائر.

غول بعقده ندوته التحضيرية الأولى اليوم في فندق الشيراطون وقرب محمية الصنوبر وما أدراك ما نادي الصنوبر برهن بأنه زوبعة على إمتدادا الطريق السيار وليس في فنجان كما يقول المثل، والمكان والزمان يحملان رمزية توحي بأن المرأة التي أنجبت الراندو في السابق قد قررت أن تضع مولودا جديدا بشلاغمو مع لحية خفيفة هذه المرة.

ما كان بالإمكان أن تكون هناك انتخابات تشريعية بدون أحزاب جديدة تسخن البندير وتجعل من الملعب ممتلآ حتى وإن كان دورها صناعة الفرجة في المدرجات فقط، وهذا ما ينطبق على الانتخابات المحلية أيضا التي ربما ستجرى بحضور السلطان غول والذي لن يستطيع مهما امتلك من معدات الماصوات والصيادين الكبار أن يقهر كليا قاعدة الإنتخابات في الجزائر »الفرنك اللخر ندوه وحدنا » ، فأفق يا سي عمار راو طلع عليك النهار.

z-dz.com


Nombre de lectures: 2173 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>