DzActiviste.info Publié le mer 10 Oct 2012

تشافيز يفوز بولاية ثالثة من ست سنوات رئيسا لفنزويلا

Partager

كاراكاس، وكالات الأنباء:

حقق رئيس فنزويلا هوغو تشافيز الحاكم منذ عام 1999 انتصارا على معارضة موحدة ليفوز، أمس الأول الأحد، بولاية ثالثة من ست سنوات. في مواجهة أنريكي كابريليس رادونسكي الذي حقق أفضل نتيجة سجلتها المعارضة حتى الآن.

وأعلنت السلطات الانتخابية الفنزويلية، صباح أمس الاثنين، إعادة انتخاب الرئيس المنتهية ولايته هوغو تشافيز على رأس فنزويلا بنسبة 54.42% من الأصوات مقابل 44.97% لمرشح المعارضة انريكي كابريلس رادونسكي، وذلك بعد فرز 90% من أصوات الناخبين. وقالت رئيسة المجلس الانتخابي الوطني، تيبيسي لوتشينا، إن « المرشح هوغو تشافيز فرياس حصل على 54.42% من الأصوات أي 7444082 صوتا، في حين حصل مرشح المعارضة انريكي كابريلس رادونسيك على 44.97% من الأصوات أي 6151544 صوتا. وأضافت « وصلنا إلى أعلى نسبة مشاركة خلال السنوات الماضية » بنسبة 80.94%. وفور إعلان هذه النتيجة نزل أنصار الرئيس المنتهية ولايته الذي يحكم فنزويلا منذ عام 1999 إلى الشوارع في عدد من أحياء العاصمة كراكاس للتعبير عن فرحتهم. ومن ناحيته، كتب تشافيز في حسابه على موقع تويتر « شكرا لشعبي المحبوب ». وكذلك « عاشت فنزويلا، عاش بوليفار، شكرا يا الهي. شكرا لكم ولكن جميعا ». وبعد قليل ألقى كابريليس كلمة من مقر حملته الانتخابية أكد فيها على التزامه بعدم الطعن في النتائج فهنأ الرئيس وشكر الناخبين الذين منحوه ثقتهم وعددهم زاد عن ستة ملايين. وقال الحاكم السابق لولاية ميراندا ثاني اكبر ولايات فنزويلا عدديا »حتى نفوز، يجب أن نعرف كيف نخسر ».

ثم اطل تشافيز مرتديا قميصا أحمر من شرفة قصر الرئاسة ميرافلوريس مخاطبا الآلاف من أنصاره المحتشدين. وأمام الحشود التي راحت تهتف « تشافيز لن يرحل »، أشاد بـ « معركة انتخابية كانت نموذجية على طول الخط، معركة ديمقراطية ».

وانتخب تشافيز رئيسا لأول مرة عام 1998 بـ 56% من الأصوات، وأعيد انتخابه عام 2000 بـ56.9% من الأصوات. وفي العام 2002 تعرض لمحاولة انقلاب دبرتها أوساط الأعمال قبل أن يفوز عام 2004 باستفتاء حول مسالة إقالته دعت إليه المعارضة. وفي 2006 فاز مجددا وبفارق كبير في الانتخابات الرئاسية قبل أن يمنى بهزيمته الانتخابية الوحيدة عام 2007 حين رفض الفنزويليون إصلاحا دستوريا جديدا. غير انه عاد وأقر تعديلا دستوريا يسمح للرئيس بالترشح لعدد غير محدود من الولايات الرئاسية من خلال استفتاء نظمه عام 2009.

وهذا اللفتنانت الكولونيل السابق البالغ من العمر 58 عاما حظي مرة جديدة الأحد بدعم الطبقات الشعبية التي تمثل غالبية شعب فنزويلا البالغ عدده 28.9 مليون نسمة. ولا سيما بفضل البرامج الاجتماعية العديدة التي أقرتها حكومته. وسمحت هذه البرامج الممولة بفضل العائدات النفطية في هذا البلد الذي يملك أكبر احتياطي من النفط في العالم، بتحسين حياة العديد من المواطنين في مجالات الصحة والسكن والتربية.

الثلاثاء 9/10/2012

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة


Nombre de lectures: 224 Views
Embed This