DzActiviste.info Publié le dim 10 Mar 2013

توقف قلب هوجو تشافيز رافائيل فرياس، الرئيس المنتخب لجمهورية فنزويلا البوليفارية عن الخفقان

Partager

في مناخ الاستسلام القائم في العالم بعد زوال المعسكر الاشتراكي، تأكد أن الإمبريالية يمكن أن تهزم بكل جدية. إن محاولات الإمبريالية خنق تطلعات الشعوب في التحرر من إملاءات الأوليغارشيات المالية ومن دولها العسكرية الكبرى، الداعية إلى الحروب والبؤس وانعدم المساواة الاجتماعية، هي عبث لدى الشعوب، حيث أن هذه الأخيرة تتجند وتسير وراء القادة المخلصين لمصالحها وقضاياها.

وباتحادهم مع شعوبهم، وعزمهم على تلبية تطلعاتهم الأساسية في تحقيق الديمقراطية والتقدم الاجتماعي الاجتماعية، يمكن للقادة الوطنيين كسر المؤامرات والترهيب وحملات الافتراء والتشويه المدبرة من قبل كلاب حراسة النظام الرأسمالي.

وهذا مثال جدير بالاقتداء من قبل الشعب الجزائري. فإذا كان النظام الرأسمالي قد استعصت عليه كل محاولات الإطاحة بتشافيز، فذلك لأنه انتزع الثروات النفطية من قبضة الشركات الأجنبية والأوليغارشيات الفنزويلية.

لقد استفادت الجماهير الكادحة من هذه الثروات. في نفس الوقت الذي لم تستفد منها أقلية من المستغلين التابعين للإمبريالية وأقطاب وسائل الإعلام الرجعية الممتلئة بالموارد المنهوبة من الأمة.

إن تشافيز لم يضع فقط موارد النفط في خدمة شعبه. بل أظهر بالمثال وبالملموس أنه يمكن استخدام هذه الثروات في تعزيز التضامن العالمي في أمريكا اللاتينية وفي العالم. ومن خلال مشروع « ALBA » وغيره من المشاريع، أثبتت أنه من الممكن مقاومة مخالب الإمبريالية التي لا تتورع في استخدام أية وسيلة للحفاظ على النظام الذي يتميز بهذه الأزمة العالمية للرأسمالية بواسطة الاستحواذ على الثروات من أجل ازدياد الأغنياء غنى والفقراء فقرا.

إن الجزائر الجمهورية تدعو العمال، والمثقفين الجزائريين المعادين للإمبريالية إلى استلهام التجربة الفنزويلية لخوض المعركة من أجل الديمقراطية والتقدم الاجتماعي وإلحاق الهزيمة بالمخططات الإمبريالية الرامية إلى الاستحواذ على الموارد البترولية للجزائر بتواطؤ مع خونة الأمة، سواء أكانوا في السلطة أو في المعارضة، حيث يغتني باطرونات وسائل الإعلام وأصدقاء سفراء الدول الإمبريالية بالتقسيم غير العادل للمداخيل البترولية.

ولا يستحق الكتاب المأجورون الذين سبق لهم على مر الستين الخنوع للصحافة الأجنبية التي تقدح في ممارسات وإنجازات تشافيز سوى الاحتقار من الشعب الجزائري.

وأخيرا فإن الجزائر الجمهورية متضامنة وستستمر في التضامن مع نضال الشعب الفنزويلي من أجل إلحاق هزيمة أخرى بأذناب الإمبريالية، ومن أجل المضي قدما في تعميق الإنجازات الفنزويلية المعادية للإمبريالية وذلك بتحويلها إلى ثورة اشتراكية.

المقالة مترجمة عن « الجزائر الجمهورية » بالفرنسية

في 07 مارس 2013


Nombre de lectures: 345 Views
Embed This