DzActiviste.info Publié le jeu 17 Jan 2013

حزب العمل البلجيكي ضد مشاركة بلجيكا في التدخل العسكري الفرنسي في مالي

Partager

في 16 يناير 2013، أصدر حزب العمل البلجيكي البيان التالي:

قررت الحكومة البلجيكية المشاركة في التدخل العسكري الفرنسي في مالي، وتقديم مؤازرتها عن طريق إرسال اثنين من طائرات C-13، وطائرتين هليكوبتر و 75 عسكريا. وتهدف القوات المسلحة الغربية إلى وقف تقدم المتمردين الإسلاميين في شمال البلاد، ودلك بناء على طلب من الحكومة المالية وبدعم معلن من مجلس الأمن للأمم المتحدة.

وبالتدخل العسكري لفرنسا يلعب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وحده بكل وقاحة. فعن طريق ممارسته الحرب، يقوض مبادرة سلام واسعة وضعتها الأمم المتحدة مع الدول الإفريقية.

والواقع أن مالي أصبحت في مثل هذا الفخ متسببة إلى حد كبير في الآثار الناجمة عن الحرب التي شنتها منظمة حلف شمال الأطلسي في ليبيا والتدخل السياسي الغربي المنجر عنه. وفي الوضع الراهن المعقد في مالي، لا يمكن للسلام والاستقرار والتنمية الفوز بأي فرصة للنجاح إلا من خلال مبادرات حكيمة، وبدعم من قاعدة واسعة إفريقية في المقام الأول.

إن تدخل فرنسا ليس نزيها بالتأكيد، وباعتبارها القوة الاستعمارية السابقة، فإنها ما تزال تحتفظ بمصالح اقتصادية كبرى في المنطقة. وفي هذا النطاق تحوز مالي على مناجم الذهب والنفط، في حين أن المنطقة لديها اليورانيوم، وتستخدم جزءا من الطاقة النووية الفرنسية.

على العموم وعلى غرار القصف القاتل لحلف شمال الأطلسي في ليبيا الذي وقع قبل عامين، تسرع بلجيكا بمساهمتها في الجهود العسكرية الفرنسية، بدون أي نقاش ديمقراطي حول النتائج والأهداف والتكاليف، في حين أنه في فترة مؤلمة من المدخرات على الإنفاق الاجتماعي، تعتبر كل ميزانية تكميلية للدفاع وقحة بكل بساطة.

ولا تزال الحكومة البلجيكية أيضا تنتهج غموضا تاما حول أمد التدخل العسكري في مالي. وهي راضية « بقصره الشديد للغاية، أو طوله المتوسط »، حيث يرسل وزير الدفاع بيتر دي كريم Crem مساهمة يعتبرها متواضعة لبلجيكا. وهي ليست سوى في نهاية فبراير. ومن المقرر إجراء تقييم أولى، ولذلك فهي تعني بداية فترة ستة أسابيع. ولكن كم من مرة تتمدد هذه الفترة، كما كان الحال في أفغانستان؟ وكم عدد المواطنين الماليين الذين سيلقون حتفهم أو سيجرحون أو سيجبرون على فرار حكومة Rupo (الحزب الاشتراكي) وهل سيتحمل المسؤولية؟.

إن حزب العمل البلجيكي (PTB) يعارض أي تدخل إمبريالي في مالي وغيرها.

حزب العمل البلجيكي

16 جانفي 2013

ملاحظة:

الترجمة من الفرنسية إلى العربية أنجزت من قبل هيئة تحرير جريدة « الاتصال »


Nombre de lectures: 259 Views
Embed This