DzActiviste.info Publié le ven 1 Fév 2013

حزب الله: المجتمع الدولي يبتلع لسانه ويصمت عن توجيه إدانة عندما تكون إسرائيل هي المعتدية

Partager

أدان حزب الله الغارة الإسرائيلية التي استهدفت موقعا سوريا بالقرب من دمشق، معتبرا أنه اعتداء يظهر حيثيات ما يحدث في سورية منذ عامين.

وقال حزب الله في بيان صدر يوم 31 يناير/جانفي 2013 إن « هذا الاعتداء يكشف وبشكلٍ سافر خلفيات ما يجري في سورية منذ سنتين، وأبعاده الإجرامية الهادفة إلى تدمير سورية وجيشها وإسقاط دورها المحوري في خط المقاومة والممانعة تمريرا لفصول المؤامرة الكبرى ضدها وضد شعوبنا العربية والإسلامية ».

وأضاف البيان « انسجاما مع روح العدوان والإجرام المتأصلة لديها، وتطبيقاً لسياساتها الهادفة لمحاولة منع أي قوة عربية أو إسلامية من تعزيز وتطوير قدراتها وإمكاناتها العسكرية والتكنولوجية، أقدمت إسرائيل على تنفيذ عدوانٍ همجي ضد منشأةٍ سورية للبحث العلمي داخل الأراضي السورية، ما أدى إلى استشهاد بعض الإخوة السوريين وجرح آخرين وتدمير مبنى المنشأة ».

وشدد حزب الله على أن « ما جرى في سورية بالأمس من اعتداء إسرائيليٍ وحشي يستدعي أوسع وأقوى حملة شجب وإدانة من المجتمع الدولي وكل الدول العربية والإسلامية، ولكن وكما عودنا هذا المجتمع دائماً، فانه غالباً ما يبتلع لسانه ويصمت عن توجيه أية إدانة أو اتخاذ أي موقف جدي ذا قيمة عندما تكون إسرائيل هي المعتدية، ولا نحسب أن ما سيصدر عنه سيشذ عن هذه القاعدة التي اعتادتها شعوبنا إلى حد الاشمئزاز والملل ».

وأعرب حزب الله عن تضامنه الكامل مع سورية قيادة وجيشا وشعبا، مؤكداً على « ضرورة أن يعي البعض خطورة الاستهداف ضد سورية ويجعل من هذا العدوان مناسبة لمراجعة مواقفه واعتماد الحوار السياسي أساساً وحيداً للحل حقنا لدماء السوريين، وحفظاً لسوريا وصونا لدورها وموقعها في مواجهة الأعداء ».

مراسل روسيا اليوم

المصدر: وكالات

31 جانفي 2013


Nombre de lectures: 257 Views
Embed This