DzActiviste.info Publié le mar 19 Fév 2013

خفافيش الظلامية تقتلع رأس عميد الأدب العربي

Partager

القاهرة، وكالات الأنباء:

استنكرت الأوساط الأدبية والثقافية تشويه تمثال عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين وإزالة رأسه من وسط الميدان الكائن بمدينة المنيا بشارع كورنيش النيل والمثبتة على قاعدة هرمية.
ويعد الميدان الذي كان يتواجد به تمثال رأس طه حسين من أهم المزارات السياحية بالمدينة.
ووصف كاتب مصري وقائع العبث بتماثيل عملاقة الفن والفكر بأنها « متسقة مع الحكم الإخواني الموجود حاليا والتيارات الإسلامية التي تكفر النحت بشكل عام، وتعتبرها أصناما »، مؤكدا أن « هذا الفكر يؤدي إلى طريق دمار الآثار المصرية جميعها مثلما سبق أن هدد بعض المتشددين من قبل ».

يذكر أن طه حسين عميد الأدب العربي هو ابن « عزبة الكيلو » بمدينة « مغاغة »، وأقيم له هذا التمثال الرمزي للتعبير عن أهميته ومكانته في نفوس أبناء المحافظة، كما أن له ميدانا آخر باسمه بمدينة مغاغة، وأطلق اسمه على أكبر شوارع مدينة المنيا بمنطقة أرض سلطان.

وأكدت حملة » إحميها بالمنيا » أن إزالة تمثال طه حسين، عميد الأدب العربي، من مكانه واختفائه، يعتبر هجمة ظلامية جديدة ضد رموز ثقافية وفنية مصرية، واصفة اختفاء التمثال وإزالته من موقعه بأنها اغتيال لعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين. على صعيد آخر، عبر عدد من المثقفين والأدباء المصريين عن استيائهم الشديد من إقدام « مجهولين » على تغطية وجه تمثال أم كلثوم بالمنصورة بالنقاب، واصفين الفعلة بأنها « استمرار لحالة الظلامية التي تعيشها مصر حاليا بعد صعود الإخوان للحكم والسلفيين لمناصب قيادية » في البلاد.

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة

19 فيفري 2013


Nombre de lectures: 168 Views
Embed This