DzActiviste.info Publié le ven 13 Déc 2013

رحيل جان… خسارة التاريخ للفن والفنان

Partager

سقياً لتلك الأيام التي جمعتنا في صداقة حميمة… وألف لعنة على هذه الأيام التي فرقت بيننا بالرحيل الأبدي. *** لقد جمعتني صداقة حميمة بالفنان الكبير جان مشعلاني… منذ مطلع الستينيات، وكان ذلك في جريدة « الأخبار » التي كانت لسان حال الحزب الشيوعي… كنت أنا محرراً متطوعاً… وكان جان رساماً بالمجان… ومنذ بضعة أيام… ذهبت إلى المستشفى فوجدته في حالة احتضار… ومع ذلك فقد فوجئت بنعيه فرُحت أُردد، ما قال المتنبي في رثاء أخت سيف الدولة الحمداني: طوى الجزيرة حتى جاءني خبر فزعت فيه بآمالي إلى الكذبِ حتى إذا لم يدع لي صدقه أملاً شرقت بالدمع حتى كاد الدمع (…)


10. ثقاففة


Nombre de lectures: 128 Views
Embed This