DzActiviste.info Publié le jeu 21 Fév 2013

رسالة تضامن مع الإضراب العام لعمال اليونان وبامه في 20 فيفري 2013

Partager

عندما يتزايد انخراط قادة الدول الامبريالية في الاعتداء على الحقوق السياسية والاجتماعية للعمال من أجل إنقاذ نظام الرأسمالية من أزمتها، يصبح التضامن العالمي لعمال العالم شرطا ضروريا أكثر فأكثر.

إن الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية، حزب الشيوعيين الجزائريين، الذي يبذل جهودا جسيمة إلى جانب الطبقة العاملة في بلادنا، وأيضا في النضال ضد الهجمات التي تندرج في هذا الإطار في بلدان أخرى، يحيي بحرارة جميع العمال والفئات الشعبية الأخرى في اليونان، الذين يستعدون للقيام بإضراب عام في 20 فيفري 2013 من أجل حماية قدرتهم الشرائية، وضد إعادة النظر في نظام الحماية الاجتماعية التي اكتسبوها بفضل نضالاتهم الماضية من أجل مناصب الشغل وضد الفصل، وضد زيادة الضرائب وجعل الأغنياء يدفعون الالتزامات الضريبية، وأخيرا من أجل الحريات الأساسية والنقابية.
أيها العمال والأجراء اليونانيون في المدن والأرياف إن نضالكم هو نضالنا أيضا. وإن حكامكم الذين يخدمون الرأسماليين في بلادكم وفي العالم والذين يزعمون فرض »النظام » بمعاقبتكم من أجل تخويفكم واستدراجكم للتخلي عن مطالبكم الشرعية يشكلون العناصر الرئيسية المنظمة لاستغلالكم، ويعملون على فرض المزيد من الظروف القاسية على حياتكم ومنعكم من التعبير عن تطلعاتكم وإرادتكم في عدم معاناة أزمة نظامهم الاستغلالي
يا عمال اليونان، إن الشيوعيين والعمال الجزائريين يثمنون عاليا نضالكم المعتبر الذي تخوضونه والتضحيات الجسيمة التي تقدمونها من أجل صيانة حقكم في حياة كريمة. وهم يقدرون أيضا الدور الكبير الذي تلعبونه في تنظيم نضالاتكم وتوجهكم تحت راية منظمتكم النقابية « بامه » والمنظمات النقابية الطبقية الأخرى التي هي جزء من الطبقة العاملة وأيضا تحت قيادة الحزب الشيوعي اليوناني ومناضليه المصرين على وضع حد للنظام الرأسمالي الاستغلالي.
إن قراركم يثير الإعجاب بنضالكم المستمر ضد ما تمليه الطبقة الرأسمالية، وضد معاونيها الطبقيين الذين يتمثلون في الاجتماعيون الديمقراطيون والخونه من كل الألوان والمشارب. لقد اشتد حنق كلاب الحراسة الرأسمالية، لأنهم يظهرون أن عمال العالم برمته يعتقدون أن السبيل الوحيد للمضي قدما للخلاص من معاناتهم هو النضال من أجل نظام جديد بقيادة الطبقة العاملة وحلفائها من الجماهير الكادحة. إن هذا النضال يشجع في جميع أنحاء العالم العناصر الأكثر كفاحية للطبقة العاملة لمضاعفة طاقتها من أجل تنظيم المقاومة الجماهيرية في مواجهة عدوان الاستغلاليين وأتباعهم في النقابات الصفراء، وفي مواجهة مكابرة الأحزاب الاشتراكية المستعدة لتنفيذ مخططات الرأسماليين وتمريرها من خلال دعايتها الكاذبة عن « شر أقل ». إن الشيوعيون الجزائريين يعملون بجد من أجل الترويج لنضالاتكم بين صفوف العمال الجزائريين الذين يشعرون بالتضامن مع نضالكم ويأملون في انتصارهم. وهم يشعرون أيضا بأن انتصاركم هو انتصار لهم أيضا.

ويحيي الشيوعيون الجزائريين أيضا النضال الشجاع لـ 35 مناضلا نقابيا في منظمة بامه الذين تم إيقافهم وامتثلوا أمام المحاكم بسبب مشاركتهم في قيادة المتظاهرين الساخطين يخصوص افتراءات وزير العمل اليوناني، والذين يحتجون أمام الوزارة. وهم يطالبون بإيقاف الإجراءات التي يتعرضون لها. يحيا نضال عمال اليونان على أساس طبقي ويحيا تحالفهم مع الفئات الشعبية الأخرى في نضالهم المعادي للرأسمالية من أجل حقهم في حياة كريمة وأفضل.

الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية

فيفري 2013


Nombre de lectures: 166 Views
Embed This