DzActiviste.info Publié le mar 23 Avr 2013

رصاص القمع افقده عينه بغرداية…

Partager

« نور الدين بوقرين » بعد دخوله في إضراب عن الطعام لليوم الخامس « للجديد »:
أطــالــب السلطـــات المحليــة التكـفــل بعلاجـــي في ألمانيـــا…بعد أن صــرت فأر تجــارب لأطبـــاء العيــون

22/04/2013 حميدة ليتيم – aldjadidonline.com

بعد المشادات العنيفة التي شهدتها ولاية غرداية بين مجموعة من المحتجين و قوات الأمن تزامنا و الإنطلاقboukrine-ghardaia الرسمي للاحتفال بعيد الزربية و التي خلفت جرحى من الطرفين, إنتقلت « الجديد » إلى منزل أحد الجرحى والمدعو » نور الدين بوقرين » الذي تعرض إلى فقدان عينه اليمنى بسبب رصاصة من الأمن, وجدناه في حالة يأس شديد بعدما دخل في إضراب عن الطعام ليومه الخامس .

 » نور الدين بوقرين  » 26 سنة, شاب بطال من مواليد 30 أكتوبر 1987 القاطن بولاية غرداية و بالضبط في حي المجاهدين في منزل بسيط يأويه مع 9 من أفراد عائلته الميسورة الحال
يروي لنا المتحدث عن يوم واقعة المشادات التي بدأت منذ الساعات الأولى من صبيحة عيد الزربية إلى ساعات متأخرة من أمسية ذات اليوم غير أن بعض الأحياء و خاصة حي المجاهدين شهدت هدوء نسبي في وقت الظهيرة أين خرج متحدثنا مع ثلة من أقرانه إلى الحي حيث كانوا واقفين أمام محل » السطايفي لبيع البخور » سابقا, حيث كانت الحركة عادية بعيدة عن وطيس المشادات بين قوات الأمن و المحتجين آنذاك مع تواجد 2 من عناصر الأمن منتشرة أمام مدخل شارع ( حوش عفاري ) و حسب المتحدث أنه و فجأة خرج شرطي ثالث بين الشرطيين السابقين يجري و لم تكن لنا فرصة لتغيير المسار إلى أن أطلق علينا وابل من الرصاص المطاط اصابتني إحداها في عيني اليمنى و كما تشير شهادة طبية من الطبيبة الشرعية تعرضي لطلقة متفجرة من سلاح ناري و عطلة مرضية 60 يوما مؤقتة قابلة للزيادة بعد انتهاء المدة…

و إعاقة مستديمة مدى الحياة …

يواصل وحسب الصور و الوثائق الطبية التي حصلت  » الجديد » على نسخة منها ( ن , ب) أنه تعرض لنزيف داخلي على مستوى العين إستدعى نقله إلى مستشفى تيريشين إبراهيم غير أنه لم يستعد وعيه منذ إصابته إلى غاية إجراءه لعملية جراحية في العين المصابة بمستشفى 18 فيفري بمتليلي, حيث اقترب منه الأطباء ليعلموه أنه فقد نهائيا عينه اليمنى و أنهم تكفلوا بتركيب عين زجاجية مكانها التي من شأنها الحفاظ على الشكل الخارجي للعين فقط فظلا عن كسور أخرى على جوانب العين في داخل العين بحيث تستوجب إجراء عملية جراحية في الخارج.

إهمال السلطات المحلية التكفل بمصاريف علاجي في الخارج رغم الوعود
في الأيام الأولى للحادثة كنت على لسان العام و الخاص من الحي و خارج الحي بل و حتى من بلديات مجاورة وخاصة بعد نشر صورتي على صفحات التواصل الإجتماعي، حيث كانوا يأتون للاطمئنان على حالتي , في هذه الأثناء تلقيت وعودا من رؤساء دائرة و بلدية غرداية و السلطات المحلية بالتكفل بمصاريف النقل و العلاج خارج الوطن بعد استحالة علاجي في الجزائر و المتمثل في عملية زرع عين أخرى , و لكن بعد مرور أيام على الحادثة, و قل الإهتمام بي, تملصت السلطات المحلية عن التكفل بعلاجي, لأجل ذلك و لخطورة حالتي التي ليس من صالحها التأخير, أقدم جمع من المتطوعين و الشباب البطال بجمع أموال لي من مالهم الخاص كما تكفلوا بنقلي الأسبوع المنصرم إلى مستشفى تونس أين أجريت لي عملية جراحية، حيث تمت خياطة جروح في عيني الغير مكتملة الخياطة في مستشفيات غرداية متبوعة بتطهير على جوانب العين التي تعد تهيئة لعملية جراحية بتونس يوم 7 ماي 2013 و المتعلقة بتركيب عين بلاستيكية حيث ستكلفني 56 مليون دج إلا أن العملية لا تساهم إلا في منع غلق و تكمش لحمتي العين السفلية مع العلوية.

بعد زيارتي ل 5 أطباء لن أقبل بأن أتحول إلى فأر تجارب مجددا و علاجي لن يكون إلا في الخارج …

رغم مرور شهر فقط من الحادثة, إلا أنني زرت فيها 5 أطباء كلفوني أموال باهضة دون فائدة, عدا أنني صرت فأر تجارب على يد الأطباء حيث يتم إخضاع عيني كل مرة لعمليات فاشلة من شأنها أن تقلل من حظوظي في عملية زرع للعين التي ترجع لي البصيرة في عيني اليمنى مجددا
و لما سألت عن حظوظي في الزرع أخبرني الطبيب ( بن سعيد ) من مستشفى تونس أن العملية ستكون ناجحة في الأردن و أوكرانيا و برشلونة و خاصة في برلين، حيث بقيت لي الأمل الوحيد في العلاج و لذلك لن أقبل بإجراء أي عملية في عيني إلا في برلين, غير أن العملية تكلف إلى حد المليار و عائلتي ميسورة على تسديد المبلغ, لأجل ذلك فقد دخلت في إضراب مفتوح عن الطعام منذ الخميس الفارط إلى غاية تكفل السلطات المحلية بأعباء العلاج كما وعدوني قبل أيام .

طعام إبني الماء و السكر فهل من مستجيب ؟

من جهتها، والدة نور الدين تبكي دما و هي تفقد ابنها أمامها دون إستطاعتها القيام بأي خطوة لفلذة كبدها, كما تشيد بالوقفة الإنسانية الجبارة لمجموعة من الشباب البطال سواء من داخل الحي أو خارجه بجمعهم تطوعيا قدر كافي من المال ساهم في تنقل ابنها إلى تونس للعلاج, غير أن ذلك لا يكفي لتحمل مصاريف العلاج المتبقية في الخارج و بخاصة منها زرع عين في عيادة برلين بألمانيا, حيث طالبت والدته الدولة بالإسراع في علاج إبنها في الخارج قبل فوات الأوان .


Nombre de lectures: 4642 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Displaying 1 Comments
Participer à la discussion
  1. messi dit :

    yaw fakou,rouh dabar kach harga !!

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>