DzActiviste.info Publié le ven 17 Mai 2013

روسيا: إيران يجب ان تشارك في المؤتمر الدولي بشأن سوريا

Partager

حيفا – مكتب الاتحاد ووكالات الأنباء:

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن إيران يجب أن تشارك في مؤتمر دولي مقترح بشأن سوريا، لكن دولا غربية تهدف إلى وضع قيود على المشاركين وربما التحديد المسبق لنتيجة المحادثات.

وقال لافروف في مقابلة نشرت على موقع وزارة الخارجية على الانترنت أمس الخميس « توجد لدى بعض رفاقنا الغربيين رغبة في تضييق دائرة المشاركين الخارجيين وبدء العملية من مجموعة صغيرة جدا من الدول في إطار سيحدد مسبقا بصورة جوهرية فرق التفاوض وجدول الأعمال بل وربما نتيجة المحادثات ».

هذا وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو ستواصل العمل من أجل حل الأزمة السورية بأسرع وقت ممكن دون أي تدخل من الخارج. وقال بوتين عقب لقاء مع نظيره الإفريقي الجنوبي جيكوب زوما في منتجع سوتشي الروسي أمس « نعتزم مواصلة العمل من أجل وقف العنف في أسرع وقت، وسندعم وحدة أراضي وسيادة الدولة السورية ». وأضاف بوتين أن روسيا وجنوب إفريقيا اتفقتا على مواصلة تنسيق مواقفهما من الملف السوري ».
وبدوره أفاد زوما أن الطرفين توصلا خلال هذه المحادثات « إلى استنتاج بضرورة أن يتخذ مجلس الأمن الدولي موقفا ثابتا لإنهاء معاناة الشعب السوري »، مضيفا أن جنوب إفريقيا وروسيا متفقتان بأن انتهاك حقوق وسيادة سورية أمر غير مقبول.

إيران تعلن استعدادها لمحادثات نووية مع القوى العالمية

اسطنبول (رويترز):

قال سعيد جليلي رئيس وفد التفاوض في المحادثات النووية الإيرانية يوم الخميس إن بلاده مستعدة لسلك الطريق الدبلوماسي مع القوى العالمية قبل انتخابات الرئاسة التي تشهدها البلاد الشهر القادم أو بعدها.
والجدير بالذكر أن سعيد جليلي مرشح أيضا في انتخابات الرئاسة، وألقى بتصريحاته بعد محادثات حول النزاع النووي مع كاثرين آشتون، مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي.

وقال في مؤتمر صحفي في اسطنبول « نحن مستعدون لمواصلة محادثاتنا مع (القوى الست) حين تكون مستعدة قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية في إيران… وستجري محادثات قريبا. « ولم يحدد موعدا.

وجاء اجتماع جليلي مع أشتون التي تشرف على المحادثات مع إيران بالنيابة عن الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا بعد جولة دبلوماسية فاشلة في نيسان (أفريل) بمدينة ألما آتا في غازاخستان. وأكد جليلي مجددا على أن إيران لن تتخلى أبدا عن حقها في تخصيب اليورانيوم. وتريد القوى الكبرى من طهران أن تعلق أنشطة التخصيب لطمأنة العالم بأنها لن تسعى لصنع أسلحة نووية. وتنفي إيران سعيها لهذا.

وقال جليلي « لن يسمح الشعب الإيراني – حتى بعد الانتخابات- بانتزاع حقه في تخصيب اليورانيوم »، مشددا على ضرورة رفع العقوبات الدولية عن إيران. وربما يتعين الآن تأجيل أي تحرك في المواجهة المستمرة منذ عقد إلى ما بعد الانتخابات الإيرانية المقررة يوم 14 حزيران.

كان جليلي قد أعلن ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة، يوم السبت الماضي، ليصبح من بين عدة مرشحين محافظين يعرف عنهم ولاؤهم للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الذي يقرر السياسة النووية. ومن بين المرشحين الآخرين الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني واسفنديار رحيم مشائي المقرب من الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة 17 ماي 2013


Nombre de lectures: 248 Views
Embed This