DzActiviste.info Publié le jeu 4 Oct 2012

روسيا تحذر الدول الغربية من تدخل عسكري في سوريا

Partager

موسكو : وكالات الأنباء:

طالبت روسيا اليوم على لسان نائب وزير خارجيتها غينادي غاتيلوف الدول الغربية ودول الشرق الأوسط « بعدم البحث عن ذريعة » للقيام بتدخل عسكري في سورية. وقال غاتيلوف، في مقابلة مع وكالة انترفاكس، « خلال اتصالاتنا مع شركائنا في حلف الأطلسي وفي المنطقة ندعوهم إلى عدم البحث عن ذريعة لتطبيق سيناريو يشمل القوة أو إطلاق مبادرات تتعلق بممرات إنسانية أو مناطق عازلة ».

من جهة أخرى، دعا غاتيلوف دمشق وأنقرة إلى « ضبط النفس »، بعد مقتل مواطن سوري اليوم وإصابة اثنين آخرين بجروح برصاص أطلقه جنود أتراك على الحدود بين البلدين. وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية « نعتبر أنه على السلطات السورية والتركية إبداء أقصى درجات ضبط النفس في هذا الوضع، عبر الأخذ بالاعتبار ارتفاع عدد المتطرفين في صفوف المعارضة السورية الذين يمكن أن يتسببوا بنزاعات عبر الحدود ».

يأتي ذلك في وقت بحثت فيه دول عربية وفي مقدمها قطر الأسبوع الماضي في الأمم المتحدة أطر تدخل عسكري « عربي » محتمل في سورية. في المقابل، أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن أن حلف الأطلسي لا ينوي التدخل في سورية.

نجاد: الحوار وليس القتال

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في تصريحات أمس الثلاثاء إن السبيل لحل الأزمة السورية هو الحوار الوطني الذي يؤدي إلى إجراء انتخابات.

وقال أحمدي نجاد لتلفزيون الجزيرة إن الحرب ليست السبيل الصحيح للمضي قدما، مضيفا أن هناك سبيلا آخر للتوصل إلى حل وهو التفاهم الوطني من أجل إجراء انتخابات في المستقبل.

نبيل العربي: تداعيات الأزمة السورية قد تكون كارثية

حذر نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية أمس الثلاثاء، لدى افتتاح القمة الثالثة للدول العربية ودول أميركا اللاتينية في ليما من أن الأزمة في سوريا قد يكون لها تداعيات « كارثية، ليس فقط على سوريا بل على المنطقة برمتها ».

وقال العربي إن « الأزمة السورية تمثل تحديا رئيسيا للدول العربية في هذه اللحظة. إن تداعيات الأزمة قد تكون كارثية ليس فقط على سوريا بل على العالم العربي بأسره »، داعيا إلى « العمل لوضع حد للعنف في سوريا ».

وذكر بأن « كل مبادرات السلام لم تفض إلى أي نتيجة، ولم يتم إيجاد أي حل لمعالجة الوضع من وجهة نظر سياسية »، لافتا إلى الدور الذي اضطلع به الموفد الدولي السابق كوفي أنان وخلفه الأخضر الإبراهيمي.

وأضاف « يجب إنهاء جرائم الآلة العسكرية للدولة السورية والعنف الذي تمارسه المعارضة، علينا أن نوقف النزيف ». وتابع العربي « نريد أن يحصل الشعب السوري على ما يطمح إليه، الديمقراطية في البلاد ».

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة

الأربعاء 03 أكتوبر 2012


Nombre de lectures: 206 Views
Embed This