DzActiviste.info Publié le dim 28 Avr 2013

سلال يصرح بأن بوتفليقة في حالة صحية لا تبعث على القلق

Partager

أكد رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال أن حالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الصحية لا تبعث على القلق، وذلك إثر نقله إلى مستشفى « فال دو غراس » بباريس لإجراء فحوصات بعد « الجلطة العابرة ». وطمأن رئيس الوزراء الجمهور الجزائري يوم 28 أفريل الحالي قائلا: إن « صحة الرئيس لا تبعث على القلق ».

وكان بوتفليقة قد نقل مساء يوم 27 أفريل إلى باريس لاستكمال فحوصاته الطبية بعد « النوبة الدماغية العابرة » التي أصيب بها ظهرا، كما أفادت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية. وقالت الوكالة نقلا عن مصدر طبي إن الرئيس « نقل مساء السبت إلى باريس لإجراء فحوصات مكملة بناء على توصيات من أطبائه المعالجين ».

وقال مصدر طبي للوكالة الجزائرية انه، على الرغم من أن الحالة الصحية العامة للرئيس « لا تبعث على القلق »، فان أطباءه طلبوا منه إجراء فحوصات مكملة والخلود إلى الراحة لعدة أيام. من جانبه أشار الرئيس السابق لنقابة الصحفيين الجزائريين عبد النور بوخمخم في اتصال مع قناة « روسيا اليوم » إلى أن السلطات الحاكمة دأبت خلال السنوات الماضية التكتم على الحالة الصحية للرئيس، موضحا أن هذه المرة اضطرت للكشف عن الوضع. واعتبر بوخمخم أن انسحاب بوتفليقة من الانتخابات الرئاسية الجزائرية القادمة سيفتح الباب أمام تيارات سياسية جديدة.

عبد النور بوخمخم وتعليقا على الموضوع أكد الصحفي والباحث بمعهد الدراسات السياسية حسين شوقي متحدثا لقناة « روسيا اليوم » من مدينة ليل الفرنسية أن « هذه المرة يبدو الأمر مختلفا.. والوضع في الجزائر حرج جدا وليس من مصلحتها غياب بوتفليقة، هكذا بشكل مفاجئ ولا حتى بتدهور صحته أو إصابته بأي ضرر بالمطلق، لأن البلاد تحضر نفسها لموعدين هامين ألا وهما تبديل الدستور والانتخابات الرئاسية ».
المصدر: وكالة فرانس برس + روسيا اليوم 28 أفريل 2013

ملاحظة:

الأفكار والتحاليل الواردة لا تعبر عن موقف الجريدة، بل تعبر عن رأي أصحابها فقط.


Nombre de lectures: 187 Views
Embed This