DzActiviste.info Publié le mar 15 Jan 2013

سوريا: تحصينات دفاعية على حدود الأردن سوريون ينقلون رجلاً أصيب في غارة جوية في قرية أعزاز قرب حلب أمس

Partager

قامت الحكومة السورية «على عجل» باستملاك «عقارات وأراض على طول الحدود السورية الأردنية في 15 قرية تابعة لمحافظة السويداء» وذلك لغرض تنفيذ « شبكة التحصينات الترابية التي تقتضيها متطلبات الأمن والدفاع ». وذكر موقع «الاقتصادي» السوري، الذي نشر الوثيقة، أن قراراً صدر عن مجلس الوزراء السوري بذلك، ونص على أن «يكون الاستملاك لهذه العقارات « بصفة مستعجلة » بعمق 30 متراً على طول الحدود الأردنية. وبرر ذلك « لتنفيذ الأعمال الإنشائية والمدنية وشبكة التحصينات الترابية التي تقتضيها متطلبات الأمن والدفاع ». وذكر القرار، الذي حمل الرقم 18909 وصدر قبل أيام، أسماء القرى التي شملها الاستملاك المستعجل، على أن تصدر المصورات والجداول الخاصة بذلك لاحقاً. وهذه القرى هي: ذيبين، أم الرمان، الغارية، عنز، المغير، خربة عواد، المشقوق، صلخد، شنيرة، القرعة، العانات، امتان، ملح، البادية، خازمة. وكانت الحكومة أصدرت، في أيار الماضي، قرارا مستعجلاً مماثلاً باستملاك عقارات وأجزاء عقارات في محافظة درعا على طول الحدود السورية ـ الأردنية، بعمق 30 مترا تلبية لمتطلبات الأمن والدفاع.

وجاء في القرار «يعد ذا نفع عام وبصفة مستعجلة استملاك عقارات وأجزاء عقارات في محافظة درعا، عبارة عن منطقة بعمق 30 مترا على طول الحدود السورية ـ الأردنية، وأينما يلزم بحسب طبيعة الأرض الطوبوغرافية لتنفيذ الأعمال الإنشائية والمدنية، وشبكة التحصينات الترابية التي تقتضيها متطلبات الأمن والدفاع في المناطق العقارية الآتية: سمج، طيسيا، السماقيات، المتاعية، الطيبة، نصيب، درعا، تل شهاب، زيزون، القصير، بيت آره، كويا، معرية.

وفي الآتي ابرز التطورات الميدانية في سوريا خلال اليومين الماضيين:

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيانات، أن « القوات السورية واصلت قصفها مواقع المسلحين في مناطق عدة في الغوطة الشرطية في ريف دمشق حيث تتواصل الاشتباكات بين هذه القوات والمسلحين ». وأضاف « دارت على أطراف حي برزة اشتباكات بين مسلحين والقوات النظامية ».

وقال مسؤول عسكري سوري، لوكالة « أسوشييتد بريس » أمس الأول، إن القوات السورية تسيطر على غالبية داريا، مشيرا إلى وجود « جيوب صغيرة» تقاوم، متوقعا الانتهاء من المعركة نهائيا في غضون أيام. وذكر المرصد «قتل 95 شخصا أمس (الأول) في مناطق مختلفة من البلاد ».

وقال معارضون ان المسلحين، وغالبيتهم من الإسلاميين المتشددين، كثفوا من هجومهم على مطار منغ العسكري ومطار حلب الدولي. وذكرت وسائل إعلام تركية أن طائرات سورية أغارت على أعزاز قرب الحدود التركية، مشيرة الى أنه تم نقل 34 مصابا الى تركيا، توفي 7 منهم.

ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن « وحدة من قواتنا المسلحة أحبطت محاولة إرهابيين تفجير سيارتين بكميات من المواد الشديدة الانفجار عند جسر نامر بريف درعا ».

أعلن مسؤول في الاستخبارات السورية انشقاقه عن النظام، وذلك في شريط فيديو بث على الانترنت أمس الأول. وظهر في الشريط رجل باللباس المدني وهو يقول « أنا جمعة فراج جاسم رئيس القسم 30 في إدارة الاستخبارات العامة – الفرع الخارجي أعلن انشقاقي عن هذا النظام المجرم والتحاقي بصفوف الثورة المباركة ». اتهم رئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب « الاستخبارات الجوية السورية باغتيال صهره العميد المهندس جبر عكلة ».

(« السفير »، «سانا »، ا ف ب، ا ب، رويترز)

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة

الأثنين 14/1/2013


Nombre de lectures: 285 Views
Embed This